تسطـِّر الرياض اليومَ وغدًا صفحات تاريخية مهمة في مسيرة العلاقات السعودية والخليجية والعربية والإسلامية مع الولايات المتحدة الأمريكية، وكان خادمُ الحرمينِ الشريفينِ الملك سلمان بن عبدالعزيز، قد أعرب عن ثقته بأن مباحثاته مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي ستُعقد اليوم، ستسهم في تعزيز وتوطيد العلاقات الإستراتيجيَّة بين البلدين، في العديد من المجالات، وأوجه التعاون بينهما حول مختلف القضايا، على الساحتين الإقليميَّة والدوليَّة، بما يعزِّز الأمنَ والاستقرارَ العالميَّ.

كما أبدى خادمُ الحرمينِ تطلُّعَه أنْ يسهمَ اللقاءُ التشاوريُّ، الذي سيُعقد غدًا في تكريس التَّضامنِ الخليجيِّ، وأنْ تسفرَ القمَّةُ الخليجيَّةُ الأمريكيَّةُ عن دعمِ العلاقات، والمزيد من تضافر الجهود نحو تحقيقِ التطلُّعات؛ لتعزيز الأمن والاستقرار والسلم في المنطقة.

وعبر خادمُ الحرمينِ عن تطلعه كذلك لأنَّ تؤسس القمَّةَ العربيَّةَ الإسلاميَّةَ الأمريكيَّةَ التي تُعقد غدًا «لشراكةٍ جديدةٍ في مواجهةِ التطرُّف والإرهاب، ونشر قيم التَّسامح والتَّعايش المشترك، وتعزيز الأمن والاستقرار والتَّعاون؛ خدمة لحاضر ومستقبل شعوبنا».