فينا هي عاصمة جمهورية النمسا ذهبت إليها متجولا في أوروبا بسيارة استأجرتها بعد وصولي إلى مطار فرانكفورت ومن ثم اتجهت جنوبا إلى ميونخ ومنها إلى زيلامسي منحرفا شرقا إلى مدينة ساليزبيرج ومنها إلى فيَنا الجميلة عبر الطريق الزراعي ، وفيينا تعني النسيم العليل حسب اللغة اللاتينية القديمة وهي عاصمة النمسا إحدى دول الشينجن وأكبر مدنها من ناحية السكان، حيث يبلغ عدد سكانها 1.7 ألف نسمة من العدد الإجمالي للنمسا الذي يبلغ أكثر من 8 ملايين نسمة للمسلمين نصيب منها، حيث يبلغ تعدادهم أكثر من 500 ألف مسلم

و عن كيفية وصول الإسلام للنمسا يقول أمين : وصل الإسلام إلى النمسا أثناء التقدم التركي العثماني إلى فينا، وذلك في عام 1545م، وفي أعقاب الحرب العالمية الأولي هاجر إليها الكثير من المسلمين من أوروبا الشرقية حيث وصلت إليها هجرات إسلامية من يوغسلافيا، ثم جاء إليها العديد من العمال الأتراك وهم يمثلون أكبر جالية مسلمة في النمسا،

عمارة أندلسية

المسجد من الداخل منقوش علي جدرانه وأسقفه زخارف العمارة الإسلامية القديمة ومن السيراميك الملون الجميل والتي يذكرنا بثقافة وحضارة المسلمين منذ مئات السنين وهناك قبة تتوسط المسجد تتدلي منها ثريا غاية في الجمال ومحراب المسجد مزين بنقوش سيراميكية مستوحاة من العمارة الأندلسية.