كشفتْ دراسةٌ علميَّةٌ حديثةٌ عن أنَّ الإجهادَ في مرحلةِ الطفولةِ، يضع الصغارَ أمامَ خطرِ الإصابة بمرض الاكتئابِ عندما يكبرُونَ؛ بسببِ تغييرات الحمض النووي «DNA».

ونقل موقعُ «ديلي ميل» البريطانيّ، عن الباحثينَ في الدراسةِ التي أُجريت على الفئرانِ الصغيرةِ، بتعريضهم للإجهادِ، أنَّهم اكتشفُوا أنَّها أكثرُ عرضةً لإظهارِ علاماتِ الاكتئابِ عندما تنمُو بشكلٍ كاملٍ. ويعتقدُ الباحثُون أنَّ الإجهادَ في الحياةِ المبكرةِ، يزيد خطرَ المعاناةِ من اضطرابِ الصحَّةِ النفسيَّةِ عن طريق تغيير الحمض النووي، الذي يرتبط بالمزاج، فيما قالت الدكتورة «كاثرين بينا» من مستشفى ماونت سيناي في نيويورك، إنَّ هذا النموذج مفيدٌ لفهمِ الارتباطِ الجزيئي بين زيادةِ خطرِ الاكتئاب، والإجهادِ في وقتٍ مبكرٍ من الحياة، ويمكن أن يمهِّدَ الطريقَ للبحث عن هذه المشكلات في الدِّراساتِ البشريَّةِ.