كشفت البيانات الرسميَّة لوزارة العدل، تراجع متوسط أسعار شقق التمليك في رمضان الحالي بنسبة 17% في مدينة مكة المكرمة، و11% في العاصمة الرياض، في حين شهد متوسط سعر كل من مدينة الدمام وجدة ارتفاعًا طفيفًا بلغ في الأول 3.5%، والثاني 0.7%.

كما أظهرت نفس البيانات تسجيل متوسط سعر الأراضي انخفاضًا في كل من الرياض بنسبة 14% وفي مكة 3% في الوقت الذي ارتفع فيه في كل من الدمام بنسبة 17%، وجدة 7%.

وبحسب المؤشر العقاري للوزارة، فقد بلغ متوسط سعر شقق التمليك في رمضان الحالي في كل من الرياض 558 ألف ريال، وفي مكة المكرمة 536 ألف ريال، وفي جدة 567 ألف ريال، وفي الدمام 591 ألف ريال، في حين كان متوسط أسعار شقق التمليك في رمضان من السنة الماضية 630 ألف ريال في الرياض، و650 ألف ريال في مكة المكرمة، و536 ألف ريال في جدَّة، وفي الدمام 571 ألف ريال.

كما أظهرت البيانات تسجيل متوسط سعر الأراضي في مدينة الرياض 874 ألف ريال في رمضان الحالي بعد أن كان في نفس الفترة من السنة الماضية مليونًا و19 ألفًا، كما بلغ متوسط سعر الأراضي في مكة المكرمة 3.1 مليون في رمضان الحالي، بعد أن كان 3.2 مليون في رمضان الماضي وجدة 1.5 مليون في الشهر الحالي بعد أن كانت في نفس الفترة من العام الماضي 1.4 مليون، والدمام 1.7 مليون بعد أن كان في رمضان 1437هـ 1.5 مليون ريال.

وفي سياق متَّصل استبعد رئيس اللجنة العقاريَّة في غرفة جدَّة خالد الغامدي حدوث أيّ انخفاض في أسعار العقار، وبخاصةٍ الأراضي في المدن الكُبرَى خلال عام 2017، مشيرًا إلى أن الأسعار الحالية تعكس السعر المنطقي والحقيقي للعقار مؤكِّدًا على أن العام الحالي هو عام استقرار الأسعار في القطاع.

وأضاف: أمَّا أسعار العقار في خارج المدن خاصَّةً في المناطق التي لا يوجد فيها خدمات، مثل الكهرباء، والمياه، وغيره، فإنَّها قد تشهد تراجعًا بنسبة 10%-15%، خلال العام الحالي. وتابع الغامدي بأنَّ أسعار العقار وبخاصَّةٍ الأراضي في المجمل لن تنخفض أو ترتفع في أعوام 2017 و2018 في المدن الكبرى عن معدلاتها الحاليَّة؛ نظرًا لانخفاض المضاربات في القطاع بعد قرار رسوم الأراضي البيضاء، كما أنَّ معظم العملاء الحاليين هم مشترون جادون، أو ملاك، أو مطورون يبحثون عن تطوير منتج سكني، وبيعه للمواطن.