قال مصطفى بن الحسن من المملكة المغربية الشقيقة والطالب بالجامعة الإسلامية بكلية الشريعة وأصول الدين إن رمضان في المغرب يُستقبل بكل فرح وسرور بعد أن تعلن الشؤون الإسلامية والأوقاف عن دخول شهر رمضان حيث يستنفر الجميع في ليلة رمضان بالتنظيف للمنازل وتعطيرها برائحة بخور العود والمسك والطيب وكذلك المساجد لاستقبال المصلين.

أما عن العادات في المغرب في هذا الشهر الكريم.. يقوم المغاربة بالزيارات العائلية فيما بينهم على طول السنة فما بالك بحلول شهر رمضان إذ تبدأ الأسر في زيارة الأحباب والجيران وإحياء الرحم حيث تعتبر زيارة الأرحام من الواجبات المقدسة، مشيرًا إلى أن المغاربة يتوجهون إلى المساجد بكثرة بخلاف بقية الشهور.

وهناك ممارسات رياضية تكثر في رمضان عن بقية شهور السنة منها الدوريات المصغرة والجري في الخلاء وممارسة الحركات والألعاب الرياضية داخل القاعات المغلقة ولعب مباريات كرة القدم ويبدأ التحضير لاستقبال هذا الشهر على بعد أسابيع من شهر شعبان حيث تزدهر تجارة العطريات و التوابل والفواكه الجافة والحلويات إذ يعرف الإقبال على هذه المواد شكلًا منقطع النظير حيث تشتري النساء السمسم واللوز والجوز والكاوكاو والفول السوداني ليحضرن ما يلزم لاستقبال هذا الشهر، فرائحة الحريرة حساء مغربي أصيل والمسمن والشهيوات تفوح من كل الأزقة وعند الإفطار تجتمع الأسرة كلها حول المائدة لتتلذذ وتتغدى على ما لذ وطاب من الوصفات المغربية الأصيلة، الحريرة الشباكية البريوات والسفوف والفطائر والعصائر والشاي المغربي المنعنع والتمر هذه الأطباق توجد في كل المنازل المغربية.