عبر عدد من الكشافة بالمدينة المنورة، الذين جندوا أنفسهم لخدمة زوار المدينة المنورة، عن سعادتهم الغامرة بنيلهم شرف خدمة زوار مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، خاصة مساعدة كبار السن والعجزة، وضعاف البصر، في عبور الشوارع والتائهين، الذين يستدلون عن وجهتهم وأماكن سكنهم.

وأكدوا أن تطوعهم الكشفي نابع عن حب لهذا العمل الإنساني المشرف في خدمة الزوار والمعتمرين في شهر رمضان المبارك لهذا العام 1438هـ مبتغين الأجر والثواب من الله عز وجل، موضحين أن عملهم يرتكز على تنظيم دخول المصلين من وإلى المسجد النبوي الشريف، ومساعدة كبار السن والعجزة، وكذلك توفير عربات متحركة لنقل العجزة إلى الأماكن، التي يريدونها وتنظيم حركة المشاة وتقديم كل ما يمكن عمله للزوار الكرام، مبدين سعادة غامرة وفخرًا واعتزازًا بأداء هذا الواجب لزوار طيبة الطيبة.

من جهتهم أشاد عدد من الزوار والمعتمرين في المدينة المنورة بالخدمات المميزة الذي يقدمها هؤلاء الكشافة منهم صغار في السن، ولكن كبار في عملهم الإنساني المشرف، وأن ما يقدمونه لهو فخر لكل شاب أو كشاف سعودي يشارك في هذا البرنامج، الذي يحرص المشاركون فيه على تقديم أرقى وأفضل الخدمات للمعتمرين خلال هذا الشهر الكريم.