أوضح الباحث الفلكي الدكتورخالد بن صالح بن الزعاق، أن الأحد المقبل أول أيام العيد فلكيًا، مشيرا إلى أن نور القمر يختفي باقترابه من شعاع الشمس في كل شهر قمري عندما يتدنى البعد الزاوي بين الشمس والقمر إلى 7 درجات فأقل حتى يحدث الاقتران فيكون المحاق في أقصى حالاته، وحينئذ يولد القمر الجديد ومنذ لحظة ولادة قمر شهر رمضان الجاري، والقمر يسير خلف الشمس، متجهًا من الغرب لجهة الشرق بشكل يومي.

وأضاف: وبما أن سرعة القمر تفوق سرعة الشمس بكثير ظاهريًا فإن القمر يحاول بكل جدية أن يطلب الشمس طوال شهر رمضان، وسيدركها في فجر يوم السبت 29/9/1438هـ في تمام الساعة الخامسة وواحد وثلاثين دقيقة، فالقمر والشمس في هذه اللحظة على خط طول سماوي واحد ومقترنان ببعض وحينئذ يولد هلال شهر شوال فلكيًا ثم يبدأ القمر بالابتعاد عن الشمس محاولًا الخروج من حيز شعاعها وفي مساء ذلك اليوم يمكث هلاله واحد وعشرين دقيقة تقريبًا على الشرقية والوسطى وثلاث وعشرين دقيقة على الغربية تقريبًا.