صدمت سيارة مليئة بقوارير غاز شاحنة للشرطة في جادة الشانزليزيه في باريس أمس ما أدى إلى اشتعال النار في السيارة ومقتل السائق في الحادث، الذي وصفه وزير الداخلية بأنه "محاولة هجوم". وذكرت مصادر في الشرطة، أنه تم العثور على قوارير غاز ومسدسات ورشاش كلاشنيكوف في سيارة المهاجم وهي من طراز رينو ميغان. وأظهر تسجيل فيديو الدخان البرتقالي يتصاعد من السيارة بعد الاصطدام، فيما وقفت السيارة وسط الطريق التي تعتبر معلما سياحيا يرتاده الكثيرون في العاصمة الفرنسية، وتضم العديد من المتاجر ودور السينما.

وقال وزير الداخلية جيرار كولومب: "لقد تم استهداف قوات الأمن في فرنسا مرة أخرى"، واصفا الحادث بأنه "محاولة هجوم". وأضاف أن الأسلحة والمتفجرات التي عثر عليها في السيارة "يمكن أن تؤدي إلى انفجار هذه السيارة". وذكر المتحدث باسم وزارة الداخلية بيار-هنري برانديه، أن خبراء تفكيك القنابل يتواجدون في الموقع "للتأكد من أن هذه السيارة لم تعد تشكل أي خطر".

ولم يصب أي من عناصر الشرطة أو المارة في الحادث الذي وقع قرب معرض غران باليه". وذكر أحد المارة (51 عاما)، قال أن اسمه الكسندر: "كان الناس يركضون في جميع الاتجاهات".