بلغت نسبة التشغيل في المدينة الذكية للصناعات الخفيفة وصيانة السيارات بطريق عسفان أكثر من 70% من المشروع وذلك ضمن المرحلة الأولى كما تم تخصيص 20 مركزًا للشركات الكبيرة بأنواعها وشركات تأجير السيارات.

أوضح ذلك لـ»المدينة» خلال جولتها على المشروع المهندس محمد السهلي الرئيس التنفيذي لشركة «السابقون الدولية القابضة» المطور والمستثمر لمشروع صناعية طريق عسفان، الذي أضاف بأنه تم تخصيص مواقع لبيع قطع السيارات بجميع أنواعها ومواقع لبيع قطع الغيار الخاص بأي نشاط في المربع المخصص، حيث إن هناك مواقع للسمكرة والبوية، وجزءا آخر للميكانيكا والكهرباء وجزءا ثالثا للنجارة ورابعا للحدادة والألمنيوم.

وقال إن كل نشاط تجاري من سمكرة وميكانيكا وورش الحدادة حدد له مواقع منفصلة بشكل منظم وكل نشاط له لون معين من الخارج كما أن كل مربع خاص بنشاط معين يوجد فيه حديقة ومسجد وخدمات تموينية وبوفية ومطاعم (هندية - عربي - بخاري) بالإضافة إلى الخدمات المساندة من مغاسل السيارات والتلميع الساطع.

وبيَّن المهندس محمد السهلي أنه تم الاستفادة من التقنية بشكل كبير حيث يوجد تطبيق ورشتي خصص للمدينة الذكية للصناعات الخفيفة وصيانة السيارات حيث يمكن للعميل تقييم الورش والخدمات التي قدمت له وهذا التقييم يعطى لأي زبون للاطلاع على أفضل الورش والتي حصلت على أفضل تقييم كما يمكن للزبون الذي يرغب أن يرسل سيارته للصيانة وإصلاح أي عطل ولا يوجد لديه وقت للذهاب واختيار قطع الغيار وشرائها واختصار كل هذا الجهد في أن يقوم الزبون بطلب سطحة وهو في البيت أو العمل ويتم تحميل سيارته ويختار أي ورشة يرغب في إصلاحها عبر التطبيق.

وأكد المهندس محمد أن أي سيارة تعرضت لحادث وقبل دخولها للمدينة الذكية يتم الاستفسار عنها عند البوابات وإذا لم يكن لها ورقة إصلاح من المرور لا تستطيع الدخول.

عاملون وزبائن:

الموقع الجديد يتميز بالمساحات الواسعة وحراس الأمن

كما التقت «المدينة» عددًا من العاملين بالموقع والزبائن حيث قال أحمد عبدالله عامل بورشة متخصصة في الكهرباء والميكانيكا لصيانة السيارات: كان لدينا ورشة في حي النزهة وبعد قرار إغلاق الورش افتتح الكفيل ورشة بعسفان منذ سبعة أشهر حيث تم تجهيزها بكامل المعدات اللازمة لصيانة السيارات، وأضاف: الوضع الآن مختلف كليًّا عن محل الورشة القديم وذلك لعدة أسباب منها انتشار المركبات التالفة والخربة في شوارع المنطقة الصناعية بحي النزهة سابقًا والفوضى بالإضافة إلى أن الشوارع الداخلية معدومة وهناك صعوبة يواجهها الزبائن في السابق وهي ضيق الشوارع الداخلية لبعض الطرق مما يتسبب في زحام مروري.

وقال ناصر الدين أحد العاملين في ورشة لصيانة السيارات: الفرق بين الورش في صناعية النزهة سابقًا والورش في عسفان كبير من ناحية التنظيم والنظافة وكبر المساحة حتى الزبائن أصبحوا مرتاحين في الحضور للورشة لسهولة الحركة والتنقل داخل منطقة عسفان.

كما قال سلطان محمد المصباحي: حضرت لمنطقة الورش بعسفان لإصلاح سيارتي التي تعرضت لعطل وقمت بنقلها عبر السطحة إلى الورشة لأني زبون قديم لهم منذ أن كانوا في حي النزهة بالمنطقة الصناعية، مضيفًا أن الوضع مختلف الآن فهناك تنظيم وتطور وتحس براحة واطمئنان عندما تترك سيارتك حتى ولو ظلت لأيام لوجود حراسات أمنية

وقال مشتبه عطية: منطقة الورش بحي النزهة كان يوجد بها عشوائية كبيرة جدًا والورش غير منظمة فتجد ورشة ميكانيكا وبجوارها سمكرة والمحل الثالث نجارة والرابع ورشة حدادة، وأضاف: كان هناك ورشة أتعامل معها بمنطقة الورش بحي النزهة بجوار الفحص الدوري وقد حصل لي موقف حيث تعرضت سيارتي لسرقة مرآة الباب الجانبي أثناء توقفها أمام الورشة لمدة يومين مما اضطرني إلى شراء واحدة جديدة بمبلغ 450 ريالًا والعاملون في الورشة رفضوا أن يعوضوني وقالوا إنهم غير مسؤولين عن السيارات في الشارع.

وقال عماد علي أحد العاملين في ورشة ميكانيكا وكهرباء: انتقلنا من ورشتنا القديمة إلى الموقع الجديد قبل ستة اشهر تقريبًا والزبائن بدأوا في القدوم إلينا في الموقع الجديد والذي يتميز بالأمان وكاميرات مراقبة ورجال أمن.