* «الذين يرفضون المستقبل أكثر حماقة من الذين يحاولون إلغاء الماضي».

* ما برحت بعض البنوك والمصارف وشركات التمويل العقاري السعودية متحفظة لكي لا نقول متلكئة في تطبيق تعليمات مؤسسة النقد السعودي «SAMA» بخصوص تسجيل الرهون العقارية وفقًا لحقيقة العقد والمنصوص عليه في نظام الرهن العقاري المسجل والصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/49) وتاريخ 1433/8/13هـ إذ دأبت البنوك والمصارف وشركات التمويل بنقل ملكية العقار إليها عوضًا عن رهنه، أي أن العقار يجري تسجيله باسم البنك أو المصرف أو شركة التمويل وليس باسم المتمول الحقيقي «المشتري» في مخالفة صريحة وصارخة لنظام الرهن العقاري المنوه عنه آنفًا وللتأكد من حقيقة الأمر قام بعض المتمولين بالاتصال بجهات التمويل يستوضحون عن الأمر إلا أنهم فوجئوا بأن جهات التمويل تلك تسجل تلك العقارات باسمها وكأنها لا تعلم عن التعليمات الصادرة من مؤسسة النقد، التي تحظر ذلك الإجراء المخالف لنظام الرهن العقاري، إذ إن المتمول في هذه الحالة لا يملك العقار بينما هو في الواقع يقوم بتسديد المترتبات المالية عليه، ويفترض أن يسجل العقار باسم المتمول الفعلي، ومن ثم يرهن العقار للبنك أو المصرف أو شركة التمويل حتى يفرغ المتمول من تسديد قيمة العقار، ولمعالجة هكذا أمر أصدرت الإدارة العامة للرقابة على شركات التمويل في مؤسسة النقد السعودي تعميمها رقم (381000089828) وتاريخ 1438/8/26هـ الذي تؤكد فيه على البنوك والمصارف وشركات

التمويل التقيد بما يلي:

- توثيق الرهون العقارية وفقًا لحقيقة العقد

والتوقف عن الإجراءات المتعلقة بنقل ملكية العقار بدلا عن رهنه.

- تصحيح أوضاع العقارات المسجلة حاليًا باسم البنك أو المصرف أو شركة التمويل خلال مدة لا تتجاوز (3) سنوات.. (ورأينا في هذه

النقطة بالذات ينبغي أن يكون التصحيح عاجلا وليس آجلا).

- تزويد المؤسسة بالحالات، التي تثبت امتناع كُتاب العدل عن تسجيل الرهن

العقاري لمصلحة البنك/ المصرف أو شركات التمويل.

مبادرة مؤسسة النقد موفقة وإن جاءت متأخرة بعض الشيء إلا أنها تعيد الأمور إلى نصابها فليس من المعقول أن يسكن الناس في عقارات لا يملكونها رغم أنهم يدفعون أقساطها، وثمة سؤال لا يخلو من دهشة فحواه لماذا يا ترى يمتنع بعض كُتاب العدل عن إجراءات الرهن للجهات الممولة لعل ذلك تفاديًا لشبهة الربا التي تحوم حول عملية التمويل. نتمنى من المتخصصين في هذا

الأمر تنويرنا ليزول الالتباس حول إجراءات التمويل والرهن.

* ضوء: (الشمعة التي تشعل أخرى لا تفقد وهجها).