قال النحات محمد الثقفي، الذي كلف بالعمل في نحت الصخور وإظهار النقوش لموقع سوق عكاظ إن سوق عكاظ اسم يشنف الآذان عند سماعه لما له من مكانة عند العرب منذ بداياته حتى يومنا الحاضر فالكل يتسابق للظفر بشيء من عكاظ حتى يخلد اسمه مع الأوائل أمثال النابغة الذبياني، وعنترة وغيرهما، أما بالنسبة لي كنحات فكان لي شرف الاختيار في نحت أبيات شعرية من العصر الجاهلي والإسلامي على صخور الجرانيت بسوق عكاظ، وهذا ما سجله التاريخ كون اسمك يبقى على مر العصور محفورًا في ذاكرة عكاظ قبل صخورها.