أكد وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد بن عبدالعزيز الفالح إعلان عطاءات مشروع الطاقة المتجددة بدومة الجندل الشهر المقبل، واشار الى أن البرنامج الوطني للطاقة المتجددة هو مسار طويل ومنهجي باتجاه تنويع مصادر الطاقة والاقتصاد في المملكة، وهو يمثل أحد ركائز إسهامات وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في تحقيق رؤية المملكة 2030.

وقال بمناسبة اعلان مكتب تطوير مشروعات الطاقة المتجددة، في وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية امس عن طلب عُروض التأهُّل لمشروع دومة الجندل، بمنطقة الجوف، لإنتاج 400 ميجاواط من الطاقة الكهربائية من طاقة الرياح:» الإعلان عن طلب عُرُوض التأهُّل لمشروع دومة الجندل، الذي سيليه الإعلان عن طلب العطاءات الشهر المقبل، تأكيداً لالتزام الوزارة طرح مشروعات تبلغ جملة طاقتها 700 ميجاواط في المرحلة الأولى من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة هذا العام.

ويُعدّ المشروع هو الأول من نوعه في المملكة،ويُمثل جزءاً من المرحلة الأولى من البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، امتداداً لطرح مناقصة مشروع الطاقة الشمسية في مدينة سكاكا، الذي يهدف لإنتاج 300 ميجاواط.