حطم مجهولون محتويات المركز الحضاري التابع لبلدية محافظة الداير ببني مالك، التابعة لمنطقة جازان، كما أوقعوا أضرارًا بالمبنى، وذلك قبل أيام من افتتاحه، الأمر الذي أكدته البلدية مواجهته بكل حسم، متوعدة المتورطين بالعقاب الرادع.

وأبدى أهالي المحافظة استنكارهم الشديد، لهذه الجريمة التي تهدر أموال ومقدرات الوطن، وتهدف لتعطيل أعمال التطوير، وعرقلة جهود الدولة لتحسين مستوى وجودة الخدمات المقدمة للمواطنين، مطالبين بسرعة الكشف عن المتورطين في هذه الواقعة، ومعاقبتهم بحزم وشدة، وبما يجعلهم عبرة لكل من يفكر في ارتكاب هذه الأعمال.

وأوضح رئيس بلدية الداير، المكلف، جبار بن محمد الريثي، أنه تم كشف الواقعة خلال جولة بالمبنى تمهيدًا لافتتاحه، إذ تبين تعرضه للتحطيم والتخريب على أيدي عدد من العابثين الذين كسروا قفل البوابة الخارجية ودخلوا بسيارة إلى الملعب الخلفي للمبنى؛ لممارسة التفحيط، كما حطموا الباب الزجاجي بالحجارة ودخلوا إلى المبنى وعمدوا إلى تشغيل المكيفات وتركها مفتوحة، وكسروا الأثاث.

ولفت «الريثي»، إلى أنه تم رفع مذكرة بتفاصيل الواقعة للجهات الأمنية؛ من أجل النظر والتحقيق وكشف هوية المتورطين، مشددًا على أن الاعتداء على الممتلكات العامة جريمة يحاسب عليها القانون، وأنه سيتم ملاحقة المتسببين، وتقديمهم للعدالة؛ لينالوا عقابًا رادعًا.