أمرت نيابة مركز الفيوم في مصر، مساء أمس، بحبس 8 أقارب 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في اتهامهم بتكوين تشكيل عصابي لاستدراج رجل أعمال سعودي واحتجازه وطلب فدية من أهله، وذلك بعدما استطاعت قوات الأمن القبض على المتهمين وتحرير الضحية، والذي كان مقيدًا بالسلاسل داخل منزل العصابة.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى إخطار تلقاه اللواء خالد شلبي مساعد وزير الداخلية مدير أمن الفيوم، عبر أجهزة الوزارة تفيد بتلقيها بلاغات من سفارة المملكة بالقاهرة حول اختفاء رجل أعمال سعودي يدعى «علي م. إ. ف» عقب حضوره مصر، بغرض السياحة.

وبسؤال مصدر بالسفارة تبين أن ذوي رجل الأعمال تلقوا منه رسالة على الهاتف النقال يستغيث فيها، ويطلب التدخل لإنقاذه إثر تعرضه للخطف، وأوضح المصدر أن أسرة رجل الأعمال أبلغت مسؤوليها أنهم تلقوا اتصالا من الخاطفين يطلبون فيها فدية 500 ألف جنيه مصري.

وعقب تقنين الإجراءات والتحري عن الواقعة أمكن تتبع الهاتف الذي تلقى من أهل رجل الأعمال الرسالة والاتصال، وتم تحديد مكان وهوية المتهمين ومداهمة منزلهم والقبض عليهم، كما عثرت القوات على رجل الأعمال مقيدًا بالسلاسل داخل المنزل، وتبين أن المتهمين هم بدوي 44 سنة ووالدته وزوجته ونجله وشقيقه ونجله وأحمد عم الأول والثاني.

وأقر المتهمون بالواقعة، بأنهم استدرجوا المجني عليه برسالة إلى هاتفه، أوهمته بالرغبة في إبرام صفقة رابحة لشراء قطع أثرية أصلية، وعقب اتصاله بهم أقنعوه بالحضور إلى مصر لإتمام الصفقة ثم استطاعوا تقييده واحتجازه وطلب الفدية.

قال بيان مديرية أمن الفيوم:

استدرج المتهمون المختطف( رجل أعمال) بدعوى بيع كنز أثرى.

فوجئ المختطف بتكبيله واحتجازه بالمنزل.

سلبوه ألف دولار وهاتف محمول وساعة وخاتم فضة.

مكنوه من الاتصال بأهله وطلبهم فدية 150 ألف دولار.

عثر بالمنزل على 3 تماثيل صغيرة (يُشتبه في أثريتها).

أرشد الخاطفون عن المسروقات.


وجهت النيابة للمتهمين:

ارتكاب جريمة احتجاز شخص دون وجه حق.

أمرت بحبسهم على ذمة التحقيقات.

طلب تحريات المباحث عن الواقعة.

استدعاء المجني عليه لسماع أقواله.