تعتبر السوق الموازي خطوة مهمة لضمان التنمية المستدامة للاقتصاد السعودي واستمرارية تحسُّن أدائه، كما يُوجِد السوق الموازي فُرص تُساهم في تنويع وزيادة المصادر المتاحة للمستثمر السعودي، وإذا استطاع السوق جذب مزيد من شركات النمو، سيُسهم في تحسين الفرص الاستثمارية المتاحة، ويُنمِّي رأس المال المتاح للاستثمار من الجانب الآخر، واستهدفت الدولة وهيئة السوق المالية من خلال إنشاء السوق الموازي إتاحة الفرصة أمام الشركات المتوسطة والصغيرة للاستفادة من فرص الإدراج، والحصول على رأس المال للتوسُّع، خاصة وأن هذا القطاع يحتاج لتوفير الإمكانيات له للحصول على مصادر إضافية للتمويل، وتعتبر عملية تكوين وإنشاء السوق خطوة تساهم في دعم وتطبيق الرؤيا ٢٠٣٠ من خلال فتح باب الاستثمار على مصراعيه للاستثمار، ودفع عجلة الاقتصاد من خلال شركات النمو، وتعتبر خطوة إيجابية ومحفِّزة لدعم قطاع الشركات المتوسطة، وتوسعة مصادر التمويل لها، وخاصة وأن هذا القطاع يحتاج لهذا التوجُّه، نظراً لصعوبة الحصول على التمويل لهذا القطاع. فالتمويل يعتبر جزء حساس ومُؤثِّر في تكوين وتحفيز الشركات في الاقتصاد السعودي، وإتاحة الفرصة والقدرة على التوجُّه مباشرة إلى أسواق المال لاشك سيكون لها الأثر الإيجابي -وخاصة لشركات النمو- في التوسع والاستمرار.

كما ويعتبر وجود السوق الموازي خطوة هامة في إكمال هيكل النظام المالي السعودي وتعبئة الفراغات الموجودة نحو اكتمال قطاع التمويل والاستثمار فيه، وهو جزء من خطوات تالية تُقدَّم من مختلف المؤسسات المسؤولة عن النظام المالي، وبالتالي تُسهم في اكتمال النظام المالي في السعودية، الأمر الذي يدعم تنمية الاقتصاد السعودي، فالنظام المالي السعودي يحتاج إلى إكمال دائرة الشركات والنظم لدعم توسُّع ونمو وتوفير رأس المال، ومعالجة المخاطر المستقبلية فيه. فالنظام المالي الكامل لاشك أنه سيكون دعامة لقطاع الأعمال والفرد السعودي في إتاحة الفرص والتمكين، حتى يستطيع أن يُحقِّق أهدافه المالية ويُحقِّق التوازن. فحالياً، النظام المالي لا يزال قاصراً في تمكين المواطن من الحصول على الفُرص وعلى الشركات المتوسطة والصغيرة، والتي تحتاج لكثيرٍ من الخدمات حتى تستطيع النمو والتحسُّن، تحقيقاً لأهداف الرؤيا.

ووجود السوق الموازي لاشك أنها خطوة مهمة لدعم رأس المال الجريء في السعودية، والذي لا يزال يحتاج إلى إكمال الدائرة له حتى يتوسَّع وينمو بصورةٍ أقوى، فالدور المستقبلي والتنمية للاقتصاد السعودي تعتمد على إتاحة الفرصة أمامه ليُحقِّق التطلعات.