تعمل مدينة الملك عبدالله الاقتصادية حاليًا على تطوير أكثر من 14 ألف وحدة سكنية، وقد تم تسليم أكثر من 6000 وحدة سكنية منها موزعة على عدد من الأحياء الساحلية السكنية التي تتميز بأسلوب حياة عصري كأحياء «الواحة» و«البيلسان» و«المروج»، و«التالة جاردنز» و«الشروق» بالإضافة إلى مشروع «القرية».

وتمنح الأحياء المستثمرين والسكان فرصة للتمتع بنمط حياة عصري يعكس أعلى معايير الرقي والفخامة، لما تتمتع به مساحات خضراء شاسعة أو إطلالات بحرية ساحرة

وتعد المدينة الاقتصادية من أكبر وأهم المشروعات التنموية في المملكة حاليًا، التي يتولى فيها القطاع الخاص التطوير والتشغيل بالكامل، ورغم الانكماش الاقتصادي في القطاع العقاري في الآونة الأخيرة إلا أن الطلب على المنتجات السكنية في المدينة الاقتصادية حافظ على نموه وذلك بالمقارنة مع غيرها من المشروعات السكنية، ومن الأمثلة على ذلك الارتفاع المطرد لأسعار الأراضي في حي التالة جاردنز خلال السنوات الخمس الماضية.

وتسعى المدينة الاقتصادية كأحد المحركات للتنمية الاقتصادية والاجتماعية إلى المساهمة في ردم الفجوة الكبيرة بين العرض والطلب في قطاع الإسكان وذلك من خلال توفير خيارات سكنية مناسبة لكافة شرائح المجتمع، فالأحياء السكنية والوحدات السكنية في المدينة صممت لتناسب احتياجات العاملين في مشروعات المدينة الاقتصادية المختلفة مثل الميناء والمناطق الصناعية والتعليمية والترفيهية والتجارية، وكذلك العاملين في المشروعات الأخرى القريبة من منطقة رابغ بشكل عام، كما تستهدف المستثمرين في القطاع العقاري وكذلك الباحثين عن سكن لقضاء أوقات الإجازات، أو موسم العمرة بعيدًا عن الضوضاء والصخب.

مرافق تعليمية

تتميز المدينة الاقتصادية بوجود مرافق تعليمية من المراحل الأولى الدراسية إلى المرحلة الجامعية والدراسات العليا، حيث توجد مدرسة أكاديمية العالم التي يتم إدارتها من قبل مجموعة جيمس العالمية وتضم حاليا أكثر من 500 طالب وطالبة، وتتميز المدرسة بمرافقها المتعددة في مجالات التقنية والعلوم بالإضافة إلى ريادة الاعمال.

كما تم إطلاق كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال،بالشراكة مع مسك الخيرية وكلية بابسون العالمية.

وتعد كلية الأمير محمد بن سلمان أول مؤسسة تعليمية تقدم شهادة جامعية ودراسات عليا في مجال ريادة الأعمال في المملكة تتوافق مع المعايير والممارسات العالمية.

وستقدم كلية «بابسون العالمية»-الكلية الأولى لريادة الأعمال بالولايات المتحدة الأمريكية، خلاصة خبراتهما وفق منهجية مبتكرة في التعليم والتطبيق، فيما ستتضمن الكلية مركز الأبحاث والتطوير في ريادة الأعمال، والذي يعد الأول من نوعه بالمملكة.

وجهة سياحية صاعدة

تسعى المدينة الاقتصادية لتصبح الوجهة السياحية الصاعدة على البحر الاحمر، لتساهم في دعم القطاع السياحي والترفيهي في المملكة،حيث تقوم بتطوير أكثر من 30 مشروعًا سياحيًا وترفيهيًا مختلفًا بمعايير عالمية، من بينها مشروعات نفذت فعليًا، مثل: شاطئ ومارينا البيلسان الذي يضم خيارات متنوعة من المطاعم المحلية والعالمية مطلة على الواجهة البحرية والمارينا، إلى جانب المحلات التجارية، وحديقة جمان والتي تضم مرافق متميزة للعائلات، وحلبة سباق السيارات (الكارتينج) التي تعد أطول حلبة في المملكة، وتشغيل المرافق الرياضية في منطقة البيلسان، بالإضافة إلى فندق ومارينا البيلسان أول فنادق المدينة الاقتصادية، الذي حصد جائزة ريادة الفنادق لعام 2015م على مستوى فنادق المملكة، كما أحرز المركزالأول في موقع حجز الفنادق والمناطق السياحية العالمي (booking.com )، مسجلًا أعلى نسبة حجوزات، بالإضافة إلى مشروع «مهرجان البيلسان» الذي يقدم أنشطة وبرامج ترفيهية متنوعة للعائلات والأفراد سواء في مناسبات الأعياد أو عطلة نهاية الأسبوع.

كما تعمل المدينة الاقتصادية حاليًا على استكمال عدد من المشروعات الترفيهية والسياحية خلال الفترة المقبلة، ومنها: نادي ومرسى اليخوت، والحديقة المائية العائمة والتي تعد الأكبر على مستوى المملكة، ومشروع الشقق الفندقية «The Views» المصمم بأسلوبٍ عصريٍ وفاخر لتلبية متطلبات زوار المدينة الاقتصادية من سيدات ورجال الأعمال والمديرين التنفيذيين، إضافة إلى نادي البيلسان الذي يضم مجموعة من المرافق المتميزة مثل صالة البولينج وألعاب المحاكاة المتنوعة لعدد من الرياضات «سباق السيارات والجولف والصيد»، ومركز المعارض والمؤتمرات، كما سيتم أواخر العام 2017 الافتتاح الرسمي لنادي وملعب الغولف العالمي «رويال غرينز»الحائز جائزة عالمية كأفضل مشروع ترفيهي في المنطقة، كذلك مجمع «إزمرلدا» الرياضي الصحي.