قدَمت الجهات الحكومية المعنية بخدمة ضيوف الرحمن خططها التنفيذية والتشغيلية لموسم حج العام الحالي، والرامية من خلالها لتقديم أفضل الخدمات لضيوف الرحمن، وتسهيل رحلتهم الإيمانية منذ قدومهم إلى الأراضي المقدسة، وحتى عودتهم إلى أوطانهم سالمين غانمين - بإذن الله - وذلك خلال اجتماع لجنة الحج المركزية، الذي عقد في ديوان الإمارة بالعاصمة المقدسة، برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة، وبحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالله بندر نائب أمير المنطقة، وأعضاء اللجنة.

وقدّمت وزارة الحج والعمرة خطتها التنفيذية لموسم حج العام الحالي التي سيتولى تنفيذها أكثر من 95 ألف موظف وموظفة، إلى جانب الخطط المستحدثة التي تمثلت في إطلاق برنامج «كن عونا» للأعمال التطوعية وتطوير منصة إلكترونية خاصة به، وتطوير خدمة الإرشاد الموحد عبر مراكز الخدمات والإرشاد حول المسجد الحرام، وتخصيص مواقع لمكاتب خدمة الميدانية آلية لمؤسسات الطوافة في مشعر منى.

وضمن استعداداتها؛ نفذت وزارة الحج والعمرة برامج لتطوير أعمال مهنة الطوافة، والوكالة والدلالة، وحج الداخل باستخدام أحدث وسائل التقنية، ليكون الحج سهلا وميسرا عبر الجهود البشرية والتقنية المقدمة، كما عملت على الارتقاء بمهارات العاملين في الخدمة الميدانية لضمان خدمات متميزة لضيوف الرحمن، وذلك باعتماد برامج تدريبية متميزة وفاعلة، إضافة للتنسيق مع الجهات كافة وتوحيد الجهود لتحفيز الجميع على الإسهام في خدمة ضيوف الرحمن سواء مكلفا أو متطوعا.

وتوقعت وزارة الحج أن يبلغ عدد الحجاج القادمين من خارج المملكة لأداء الفريضة أكثر من 1.7 مليون حاج يضاف إليهم نحو 211 ألف حاج من الداخل ليصبح الإجمالي قرابة مليوني حاج.

وعرضت الرئاسة العامة لشئون المسجد الحرام والمسجد النبوي خطتها فيما يخص المسجد الحرام التي سيتولى تنفيذها قرابة 10 آلاف موظف ومهندس ومشرف وعامل ؛ لتشمل الإسهام والتنسيق مع الجهات الأمنية وتسهيل دخول وخروج الحجاج والمصلين وفتح الممرات داخل المسجد الحرام.

كما تتولى الرئاسة مراقبة وحراسة أبواب المسجد الحرام وتنظيم فتحها بالتنسيق مع الجهات الأمنية، وفتح الممرات الرئيسة للمصلين للوصول للمطاف بكل يسر وسهولة، وقدّمت أمانة العاصمة المقدسة، خطتها التي سخرت لتنفيذها أكثر من 23 ألف مهندس وموظف ومراقب وعامل مزودين بنحو 572 آلية ومعدة نظافة، وتعمل الأمانة خلال موسم الحج على أعمال النظافـة ومراقبة الصحة العامة وصحة البيئة والأسواق والكشف على المواد الغذائية، وتنظيم المباسط والبرادات الموسمية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة.

وفيما يخص الشؤون الصحية بمنطقة مكة المكرمة، استعدت لموسم حج العام الحالي بتنفيذ مشروعات صحية تطويرية تجاوزت كلفتها 12.7 مليون ريال شملت تطوير البنى التحتية والأقسام الطبية بمستشفيات المشاعر، كما هيأت أكثر من 4 آلاف سرير بمستشفيات العاصمة المقدسة والمشاعر، مخصصة للتنويم والعناية المركز والطوارئ، وجهّزت 128 مركزا صحيا دائما ومؤقتا، إلى جانب 39 فرقة طبية ميدانية، كما جهّزت قافلة خادم الحرمين الشريفين الطبية بــ45 باصا لنقل الحجاج المرضى بين المشاعر وتسهيل إكمالهم لشعيرة الحج، وأخيرا تمت تهيئة 100 سيارة إسعاف صغيرة بالمشاعر المقدسة لنقل المرضى.

وقدّمت هيئة الهلال الأحمر السعودي خطتها التي تم تجهيزها بنحو 1245 مركزا دائما ومؤقتا وعربات متحركة مسنودة بأكثر من 10 آلاف مسعف ومتطوع من الجنسين موزعين على مكة المكرمة والمشاعر والمنافذ البرية والبحرية والجوية، كما تم تجهيز 3 آليات للإسعاف الجوي.

وفيما يخص المياه، أبانت شركة المياه الوطنية، أنها سترفع كميات المياه الواردة لمكة المكرمة والمشاعر المقدسة إلى18,150 مليون متر مكعب، بزيادة 21% عن العام الماضي، كما سيتم خلال موسم حج العام الحالي استكمال مشروعي التشغيل الذكي بقطاع المشاعر، وإعادة تأهيل مراكز الصيانة لضمان تحسين الأداء.