بحث أمين عام رابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، الذي يزور اليابان حاليًا مع نائب رئيس مجلس الوزراء الياباني ميا كو شي، أمس أوجه التعاون بين الأجهزة ذات العلاقة ورابطة العالم الإسلامي، وجرى التأكيد على أهمية التعاون بين الطرفين لمواجهة الفكر المتطرف وتعزيز اندماج الجالية المسلمة في محيطها الاجتماعي وحمايتها من الاختراق الفكري والتأثير على مكتسباتها مع إحاطة الجانب الياباني بمعالم مهمة في الثقافية الإسلامية وتنوعها وارتكازها على قيم التسامح والتعايش والعمل الإنساني.

ومن جهة أخرى، التقى أمين عام رابطة العالم الإسلامي، بوزيرة شؤون العدالة الأمنية اليابانية المسؤولة عن ملف الأمن ومواجهة التطرف في الحكومة اليابانية السيدة كامي كاوا.

كما اجتمع خلال الزيارة مع وزير الدولة للشؤون الخارجية الياباني السيد ماساهيا ساتو، وبحثا الموضوعات المتعلقة بالجالية المسلمة في اليابان والتعاون في مجال مواجهة أفكار التطرف ورسائله التي تهدد السلم الدولي. ووصف ماساهيا ساتو الشراكة مع رابطة العالم الإسلامي بالمهمة لكلا الطرفين في ظل تصاعد دعوات التطرف والتطرف المضاد، مبلغًا معاليه تحيات وزير الخارجية الياباني حيث تزامنت زيارة الأمين العام للرابطة مع وجود الوزير في مهمة خارجية.

من جانب آخر، زار الأمين لرابطة العالم الإسلامي مقر اللجنة التنظيمية لأولمبياد طوكيو 2020، واستمع إلى شرح موجز عن الاستعدادات الجارية لاستقبال هذا الحدث الرياضي الكبير من رئيس اللجنة التنفيذية «يوكيهيكو مورا» الذي أفاد بأن اللجنة تتطلع للتعاون مع الرابطة في مجال تثقيف العاملين في الأولمبياد عن بعض الخصوصية الدينية الإسلامية نظرًا لموثوقيتها العالية بين الشعوب الإسلامية. واستضاف البرلمان الياباني أمين عام رابطة العالم الإسلامي، بحضور عدد من البرلمانيين والمسؤولين الحكوميين والإعلاميين ورؤساء الفعاليات الإسلامية اليابانية.