في تطور لافت شنت أمس السبت قوات الجيش الوطني من مواقعها في مديرية نهم، قصفًا مدفعيًا استهدف مواقع لمليشيا الحوثي وصالح الانقلابية في مديرية «بني حشيش» الواقعة على التخوم الجنوبية لمديرية نهم شرقي العاصمة صنعاء، بالتزامن مع معارك عنيفة بين قوات الجيش الوطني وبين المليشيا الانقلابية في جبهات مدينة تعز وريفها الغربي والساحل.

قصف الانقلابيين

قالت مصادر ميدانية عسكرية في الجيش الوطني لـ»المدينة»: إن مدفعية الجيش الوطني في مديرية نهم قصفت مواقع للانقلابيين في مديرية بني حشيش المتاخمة للأطراف الشرقية من العاصمة صنعاء. وأكدت المصادر أن هذا القصف يعد المرة الأولى التي تتمكن فيها قوات الشرعية من توسيع نطاق قصفها.

استشهاد 4 جنود إماراتيين إثر تحطم مروحيتهم

أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الإماراتية استشهاد 4 من جنودها أثناء تأديتهم لمهمتهم الاعتيادية في محافظة شبوة باليمن، حيث تعرضت طائرتهم المروحية لخلل فني، مما أدى إلى هبوطها اضطراريًا وارتطامها بالأرض. وكان المتحدث الرسمي لقوات التحالف «تحالف إعادة الشرعية في اليمن» العقيد الركن تركي المالكي قد صرح بأن إحدى المروحيات التابعة للتحالف تعرضت لخلل فني أثناء عودتها من إحدى المهام بالداخل اليمني، مما دفع بالطاقم إلى الهبوط الاضطراري بإحدى المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة اليمنية الشرعية وقد نتج عن ذلك إصابات خفيفة لطاقمها الجوي.

مصرع 11 انقلابيًا

لقي ما لا يقل عن 11 حوثيًا مصرعهم بينهم قائدان ميدانيان أحدهما المدعو محمد القاضي وأصيب آخرون، في جبهة العقبة بمحافظة الجوف، شمالي شرق البلاد، إثر معارك مع الجيش الوطني ليلة أمس السبت. وقال مصدر عسكري لـ»المدينة» إن الجيش الوطني تصدى لهجوم عنيف شنته المليشيا الانقلابية على مواقعها في جبهة العقبة شمالي المحافظة.

الانقلابيون يرفضون مقترح تسليم مطار صنعاء

ذكرت مصادر أمس السبت أن المجلس السياسي التابع للانقلابيين رفض مقترح التحالف العربي تسليم إدارة مطار صنعاء للأمم المتحدة. وقال مصدر في المجلس السياسي في تصريح لوكالة سبأ الخاضعة لسيطرة الحوثيين إن «مسألة إدارة مطار صنعاء وغيرها من المطارات والمنافذ والموانئ في الجمهورية اليمنية حق سيادي لا يمكن التخلي أو التنازل عنه لأي طرف كان» على حد تعبيره.

تحرير الحديدة عسكريا هو الحل

قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة اليمنية، راجح بادي إن الانقسام الكبير بين طرفي الانقلاب، هو السبب الرئيس وراء الانقسام والتباين تجاه مبادرة الحديدة. واضاف ان الخيار العسكري قد يكون الحل الوحيد لاستعادة الحديدة ومينائها بعد فشل إقناع الحوثيين بالعودة إلى السلام. وأكد أن الحكومة تعاطت بإيجابية مع مبادرة ولد الشيخ الخاصة بميناء الحديدة وفِي حالة استمرار الانقلابين في التهريب ومنع دخول المساعدات الإغاثية فإن تحرير الميناء عسكرياً سيكون هو الحل.