يسجل رجال الأمن مواقف إنسانية رائدة عكست تغليب الجانب الإنساني، والرحمة، والعطف، لضيوف الرحمن، التي تتجلى في صور متعددة في كل مكان من مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، فهذا رجل أمن يضبط الأمن ويسهر على راحة ضيوف الرحمن، وذاك ينظم الحركة المرورية في الطرق بين مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وهذا يساعد المحتاج من ضيوف الرحمن ويلبي النداء في كل وقت، وذاك يرشد التائه، أو يحمل طفلا أعياه التعب، أو يسقي حاجا، أو يرش عليه الماء؛ ليخفف عنه حرارة الجو.