في أول أمسية أدبية نسائية تقيمها جمعية الثقافة والفنون بالطائف، ممثلة بالمنتدى الثقافي بالجمعية، وحملت عنوان «الإصدار الأول»، تم استضافة ثلاث كاتبات، قدمن ثلاثة إصدارات أدبية وفنية.

هذه الإصدارات هي: «صورة البطل في روايات يوسف المحيميد» للكاتبة سميرة الحارثي، وكتاب «التجريب في التشكيل السعودي المعاصر» للكاتبة آمنة صالح، وكتاب «ذات عشق» للكاتبة شيماء السواط. وقد أدارت الأمسية الأستاذ المشارك بالأدب العربي في جامعة الطائف الدكتورة خلود الحارثي، والتي استعرضت في البداية مسيرة الكاتبات في تأليف تلك الإصدارات، وقدمت قراءة لنماذج منها.

واختتمت الأمسية بتوقيع إهداءات لإصدارات من قبل الكاتبات للجمهور النسائي المتواجد في الأمسية، ثم تكريم الكاتبات بهدايا تذكارية سلمتها لهن الدكتورة خلود الحارثي نيابة عن إدارة الجمعية.

وبهذه المناسبة، تحدثت الكاتبة سميرة الحارثي عن هذه الأمسية، وقالت: دعم الإبداع لا يستغرب من جمعية الثقافة والفنون بالطائف وفي شتى المجالات. في حين شكرت الدكتورة خلود الحارثي إدارة الجمعية على ما قدمته من دعم للكاتبات، وقالت: إن فتح المجال لمثل هذه المشاركات يساهم في خلق جو من الإبداع الثقافي. أما الكاتبة آمنة صالح فقدمت امتنانها العميق لما يلقاه المبدعون في أروقة الجمعية من دعم، وأخيرًا أكدت الكاتبة شيماء السواط أن حضورها هذا المساء وتوقيع كتابها ما هو إلا دليل على اهتمام إدارة الجمعية بالجانب الأدبي النسائي ومنح الفرصة للكاتبات لإظهار نتاجهن المتميز.

من جانبه، قال مدير جمعية الثقافة والفنون بالطائف فيصل الخديدي: إن إقامة هذه الأمسيات يأتي إيمانًا من الجمعية بدعم الموهوبين من أبناء وبنات الوطن ومنحهم الفرصة لإظهار إبداعهم وتميّزهم، والتزامًا بواجبها في نشر الثقافة لشتى أطياف المجتمع، وللجنسين على حد سواء.