التاريخ لا يرحم، وهو أقسى ما يكون مع أولئك الذين خانوا أوطانهم وأممهم وتسببوا في خذلانها وتآمروا لإلحاق الضرر بها وتمزيقها وتدميرها. وما فعلته وتفعله قطر اليوم سيُسجّله التاريخ في صحائفها وصمة عار تُلاحقها على مر الأزمان كواحدةٍ من أسوأ الخيانات وأكثرها تدميراً للعالم العربي

.

لقد حفر التاريخ على صفحاته كثيراً من قصص الغدر والخيانة، ومن أشهر تلك القصص وأكثرها تداولاً قصة الغدر التي تعرَّض لها مؤسس الإمبراطورية الرومانية يوليوس قيصر من أحد أكثر المقرَّبين إليه وهو ماركوس بروتس الذي طعنه في ظهره، وحين رأى طاعنه قال كلمته الشهيرة: «حتى أنت يا بروتس» والتي أصبحت مثلاُ لغدر وخيانة القريب. أما بروتس فقد لقي مصير الخونة الحتمي وهو الخزي والهزيمة والانتحار

.

قصص الغدر والخيانة كثيرة ولا يخلو منها أي زمان ومكان، ويروى عن الديكتاتور النازي هتلر وصفه للخونة الذين عاونوه بقوله: «أحقر الناس الذين قابلتهم في حياتي هم أولئك الذين ساعدوني على احتلال أوطانهم»، في إشارة لقبح الخيانة واحتقار صاحبها حتى ممن ساعدهم

.

ويُقال إن أول الخيانات العربية هي خيانة «أبو رغال» الذي عمل دليلاً لجيش أبرهة لهدم الكعبة، ويُشار إلى أبي رغال في كتب التاريخ باحتقار شديد، حيث لم يعرف عن العرب في ذلك الوقت من يخون قومه لأجل مصلحته الخاصة

.

وبعد ظهور الإسلام سجَّل التاريخ خيانات عديدة أبرزها خيانة يهود خيبر وبني النضير وبني قريضة لعهدهم مع الرسول عليه الصلاة والسلام. ثم جاء دور المنافقين الذين تخاذلوا عن الدفاع عن المدينة وقال تعالى عنهم: (يَقُولُونَ إِنَّ بُيُوتَنَا عَوْرَةٌ وَمَا هِيَ بِعَوْرَةٍ إِنْ يُرِيدُونَ إِلا فِرَارًا)، وحين اشتدت الأزمة كشفوا سفور خيانتهم قائلين: (لَئِن رَّجَعْنَا إِلَى الْمَدِينَةِ لَيُخْرِجَنَّ الْأَعَزُّ مِنْهَا الْأَذَلَّ)، فأذلهم الله وأخزاهم

.

ولم تتوقف بعدها الدسائس والخيانات في عالمنا العربي والإسلامي، وأبشعها وأكثرها خبثاً ومكراً الخيانة القطرية التي نراها اليوم والتي تسببت في دمار ودماء لا مثيل لها في التاريخ العربي. وخلافاً لصفات الخائن الذي يحاول عادة إخفاء خيانته، فقد أدى حماس النظام القطري عند توهمه المبكر بنجاح خططه إلى التصريح علناً على لسان كبار مسؤوليه بأنهم وراء كل تلك الثورات التي أسقطت عدداً من الدول العربية، واعدين بإسقاط المزيد ومنها دول الخليج.. هذا الوهم المبكر كشف أيضاً عن الكثير من صغار الخونة الذين اشتراهم النظام القطري في دول عربية عديدة من كُتَّاب ودعاة وإعلاميين

.

هذه الخيانة القطرية سيُسجِّلها التاريخ كأحد أكبر الخيانات عربياً وعالمياً، ليس بسبب ضخامة المبالغ التي صُرفت عليها من خزينة الشعب القطري، ولكن لحجم الموت والدمار غير المسبوق الذي تسببت به والذي بلغ أكثر من مليون ونصف قتيل وجريح، و14.4 مليون لاجئ، وخسائر اقتصادية تزيد عن 833.7 مليار دولار، ناهيك عن الخسائر غير المنظورة لأجيال أطفال العرب المدمرين نفسياً والميتمين والمحرومين من التعليم

.

نعم، هذا ما فعلته هذه الدولة، المجهرية بحجمها، الكبيرة بحقدها ومكرها. صحيح أنها لم تفعل ذلك وحدها، بل بمساعدة خونة ومنتفعين آخرين، لكنها وباعتراف مسؤوليها كانت هي رأس الحربة المسموم لكل ذلك في ظهر الأمة العربية

.

#التاريخ_لا_يرحم ولن ينسى أبداً

.

#وبشر_القاتل_بالقتل ولو بعد حين.