أكد السفير أحمد عبدالعزيز قطان -سفير السعودية في مصر ومندوبها لدى جامعة الدول العربية- أن الإجراءات التي اتخذتها السعودية ومصر والإمارات والبحرين ضد قطر سيادية تمت بناء على السياسات الحالية للحكومة القطرية المستمرة منذ فترة طويلة، ومنها دعم الإرهاب واستضافتها للمتورطين بالإرهاب على أراضيها.

وقال قطان في كلمة أمام اجتماع الدورة الـ١٤٨ لمجلس الجامعة العربية على المستوى الوزاري: إن هذه المطالب أدت لتسليط الضوء على عدم التزام قطر بتعهداتها السابقة مثل اتفاقي الرياض عام ٢٠١٣ و٢٠١٤ مما فرض علينا اتخاذ هذه الإجراءات لمصلحة قطر ومصلحة شعوب المنطقة.

وتساءل: «كم دولة قطعت علاقتها بقطر وسحبت سفراءها وخفضت تمثيلها الدبلوماسي. وأضاف: إن قطر وأدت أول أمل لانفراج أزمتها مع الدول العربية بعد الاتصال الهاتفي الذي قام به أميرها تميم بن حمد بولي العهد الأمير محمد بن سلمان، حيث حرفت حقيقة الاتصال الذي جرى بمبادرة من أمير دولة قطر.

وأوضح أنها عززت حقيقة عدم رغبة قطر في الحوار وأن تعود للحضن الخليجي الدافئ بدلا من أحضان إيران الباردة.

وقال: إن علاقة قطر بإيران شأن سيادي لكن سيكون نتيجته الخراب والدمار، فالجميع يعلم دور إيران في الخليج، ولا توجد دولة استفادت من الاقتراب من إيران وستثبت الأيام القادمة عدم صحة هذا التوجه، وأجزم أن الشعب القطري لا يؤيد هذا التوجه.

وأكد قطان أن نجاح موسم الحج هذا العام جاء ردا على محاولات تسييس الحج ودعوات تدويل الأماكن المقدسة التي قامت بها قطر وإيران، مؤكدا أن هذه الدعوات تعتبرها المملكة بمثابة عمل عدواني وإعلان حرب عليها، مضيفا «تحتفظ بلادي بحق الرد علي أي طرف يعمل في هذا المجال».

قرقاش: إجراءات الرباعي جاءت بعد صبر طويل

قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش في كلمته خلال أعمال الدورة ١٤٨ لمجلس الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية: إن الإجراءات التي اتخذها الرباعي العربي الداعي لمكافحة الإرهاب ضد قطر، جاءت بعد صبر طويل وإخلال الدوحة الاتفاقات كافة التي وقعتها مع أشقائها العرب.

وأضاف: إن حل الأزمة القائمة لن يكون من خلال التصعيد، ولكن سيتم من خلال الحوار والاستجابة للمطالب الـ١٣ التي وردت في القائمة التي قدمها الرباعي المكافح للإرهاب لقطر في بداية الأزمة. وطالب النظام القطري بضرورة تغير سياسته تجاه المنطقة، وبالتوقف عن دعم الإرهاب والتدخل في الشؤون الداخلية للدول.

شكري: قطر إرهابية وحق شهدائنا لن يضيع

وقع سجال دبلوماسي وجدل حاد بين دول الرباعي العربي وقطر أمس، في الجامعة العربية، وقدم وزير الخارجية القطري ردا أورد فيه مزاعم حاول تفنيد الأدلة الدامغة التي ذكرها ممثلو الإمارات والسعودية حول تورط الدوحة في دعم الإرهاب، ما دفع رئيسي الوفد السعودي والمصري إلى طلب الكلمة مجددا للرد على ما جاء في كلمة الوزير القطري من «مهاترات».

وأكد شكري حق دول الرباعي في الرد على حديث الوزير القطري على الملأ، باعتبار أن كلماته خارج جدول الأعمال، فضلا عن استخدامه عبارات متدنية، مؤكدا أن التاريخ يشهد على دور قطر على دعم الإرهاب، وأن حق شهداء مصر لن يضيع وأن القاهرة مستمرة في حقوقها السيادية.



أبو الغيط: أزمة الرباعي العربي مع قطر تحتاج إلى صبر

أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، في مؤتمر صحفي أمس الثلاثاء، عقب انتهاء اجتماع وزراء الخارجية العرب ردًّا على الأزمة التي جرت خلال الاجتماع، بين الدول الـ 4 الداعية لمكافحة الإرهاب وممثل قطر، والتي أثيرت بالرغم من عدم طرحها على جدول الأعمال، على أن الأزمة القطرية الراهنة تحتاج لصبر ووقت وتفكير عميق في توابع ما يحدث بيننا وسيكون لها نهاية إن شاء الله، ويجب أن نبذل الجهد، ويجب أن نبقي على الإمساك بالقضايا.

ولفت أبو الغيط، إلى أن المجلس خرج أيضًا بقرار وزاري هام خاص بالعراق والاستفتاء في كردستان، مشيرًا إلى أن القرار يؤكد على التمسك بوحدة التراب الوطني العراقي، ويطالب بضرورة أن تتم أي خطوات في حدود التوافق العراقي، قائلا: «إن هناك قرارًا صدر من مجلس وزراء الخارجية العرب الذي اختتم أمس، بشأن الاستفتاء في كردستان وهذا القرار يتمسك بوحدة التراب العراقي».

وأكد أبو الغيط، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف رئيس الدورة الـ ١٤٨ لمجلس الجامعة العربية بعد انتهاء الاجتماع الوزاري العربي، أن هناك قرارات هامة تتعلق بفلسطين ومواجهة إسرائيل في أفريقيا، إذ إن هناك لجنة سوف تشكل بالتشاور بين الدول الأعضاء والأمين العام، للنظر في الاستراتيجية والتكتيك للتغلغل الإسرائيلي في أفريقيا، لافتًا إلى أن تأجيل مؤتمر إسرائيل والدول الإفريقية في توجو يرجع للوضع الداخلي في توجو، ولكن هذا لايمنع أن الدول العربية تصدت للأمر، قائلاً: «إن هناك لجنة شكلت كذلك للتصدي لمحاولة إسرائيل للحصول على عضوية مجلس الأمن لعامي 2019 و 2020 والتي ستجرى الانتخابات الخاصة بها في يونيو 2018».