خيَّم الحزن على الشارع الأهلاوي بعد خروج الفريق من دوري أبطال آسيا بالخسارة أمام بيرسبوليس الإيراني 3-1، رغم أن الفريق كان يلعب بأكثر من فرصة للتأهل، منها التعادل سلبيًا، أو بهدف، أو الفوز بأي نتيجة.

وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي ردة فعل جماهيرية عنيفة حيال الخسارة، وسيطر الغضب الشديد على المشهد الأهلاوي، وطالب المغردون بإلغاء عقد المدرب الأوكراني سيرجي ريبروف، الذي اتهموه بأنه المتسبب الأول في الخروج الآسيوي، نظرًا لعدم قراءته الجيدة للخصم، وفشله في إيجاد الحلول للخروج بنتيجة إيجابية سواء في الذهاب أو الإياب، فيما وجَّه قطاع آخر من الجماهير الأهلاوية أصابع الاتهام إلى إدارة النادي لعدم تعاقدها مع لاعبين أجانب يسدون ثغرات الفريق مثل مركز المحور، وقلب الدفاع، الذي تعاقدت فيه مع النيجيري أبوابونا ولم يستفد منه الفريق نهائيًا، فضلًَا عن عدم محاسبتها ريبروف واللاعبين، بعد التعادل في لقاء الذهاب رغم التقدم بهدفين نظيفين حتى آخر ربع ساعة، وذلك بأخطاء مباشرة من المدرب وقلة مسؤولية اللاعبين.

واعتبرت الجماهير الأهلاوية أن «ليالي العيد تبان من عصاريها»، موضحة أنه إذا لم يسارع مسؤولو الأهلي بإصلاح الأخطاء من خلال إقالة المدرب والتعاقد مع أجانب يستفيد منهم الفريق، فلن ينافس الأهلي على البطولات هذا الموسم.