استنكر رئيس ديوان المظالم رئيس مجلس القضاء الإداري الشيخ الدكتور خالد بن محمد اليوسف المحاولة الإرهابية التي سعت لاستهداف مقرين تابعين لوزارة الدفاع بالرياض بعملية انتحارية والتي باءت ولله الحمد بفشل ذريع بفضلٍ من الله سبحانه ثم بالمتابعة الأمنية لصد محاولات استهداف الوطن وأمنه ومقدراته.

وقال في تصريح له: «إن هذه المحاولات ماهي إلا ناتج فكرٍ إرهابي موغلٍ في الإجرام ونفوسٍ متشربةٍ الحقد والكراهية والعدوان، تهدف إلى إثارة الفتنة والتخريب والمساس باللحمة الوطنية، أيًا كان هدف هذه المجموعات وانتماؤها، مخالفين بذلك تعاليم الدين وماتنهى عنه صراحة من السعي بالإفساد في الأرض، جاء ذلك صريحًا في قوله تعالى (وَلَا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلَاحِهَا ) وغير ذلك من الآيات والأحاديث والقواعد الشرعية الثابتة في النهي عن الإفساد في الأرض والتخريب وسفك الدماء.

وأكد أن مثل هذه الأفكار والأعمال الإجرامية لا يقوم بها إلا فئة ضالة مضلة مفسدة في الأرض أغواها الشيطان وزين لها سوء عملها.

وأضاف: «إن محاولة استهداف مقدرات وأمن الوطن لن تزيد أهل المملكة العربية السعودية إلا لحمةً وتكاتفًا وتماسكًا مع ولاة أمرهم في الوقوف في وجه كل من أراد المساس بأمن الوطن والمواطن وكل من أراد المساس بمقدرات ومكتسبات الوطن ومرافقه ومنشآته.

وأشاد بالعمليات الاستباقية لرجال أمن الدولة في رصد أنشطة استخباراتية لمجموعة من الأشخاص لصالح جهات خارجية ضد أمن المملكة.