أبدى أنمار الحائلي، رئيس نادي الاتحاد، قلقه من قضيتي المحترف السابق الغاني سولي علي مونتاري، والروماني فيكتور بيتوركا مدرب الفريق السابق، واللذين يطالبان النادي بإجمالي مبالغ 55 مليون ريال، بواقع 7 ملايين يورو للمدرب، و4 ملايين يورو للاعب، موضحًا أنه يعلن ذلك لكونه حريصًا على وضع الجمهور الاتحادي في الصورة، جاء ذلك خلال استضافته ببرنامج في المرمى على قناة العربية.

ونفى الحائلي وجود أي داعم خفي لإدارته قائلًا: "لا أحد يدعمني سوى والدي، ونائبي أحمد كعكي، ولا نمثل أي شخصية أخرى".

وأكد رئيس الاتحاد أن المبالغ التي يدفعها لن يسجلها باسمه، كونه لا ينفقها لأي غرض متعلق بالخصخصة، كما أنه لم يتسلم أي أموال حتى الآن من هيئة الرياضة.

وفيما يخص ملف الرخصة الآسيوية، علق الحائلي بالقول: "اتفقت مع اللاعبين على تجميد قضاياهم لـ30 يونيو من أجل الحصول على الرخصة الآسيوية"، مضيفًا: "الغريب في الأمر أن هنالك مطالب قديمة لم تظهر إلا الآن، وهو أمر يثير الشكوك بكل صراحة".

ووجه رئيس الاتحاد الشكر إلى المهندس حاتم باعشن، الذي سلمه النادي بطريقة شفافة وواضحة، ولا يزال يدعمه معنويًا وبينهما تواصل حتى الآن.