كشفت دراسة اقتصادية عن 4 مخاطر قد تحد من قدرة النفط الصخرى على المنافسة وإغراق السوق في العام المقبل. وأوضحت جدوى للاستثمار في دراسة لها أمس، أن هذه المعوقات تشمل ارتفاع تكاليف الخدمات ومنصات التنقيب عن النفط، مما يؤثر على وتيرة الاكتشافات الجديدة، أما العامل الثاني فيتمثل في زيادة الديون على شركات الصخرى في الولايات المتحدة خلال الفترة الماضية، نتيجة التوسع في الاقتراض البنكي، ووفقا للتقرير ارتفعت ديون شركات الصخرى إلى 128 مليار دولار خلال السنوات الثلاثة الماضية. أما العامل الثالث فيتمثل في إمكانية تراجع أسعار النفط بسبب الزيادة الإنتاجية من أمريكا وليبيا ونيجيريا، وتطرق التقرير إلى العامل الرابع ويتعلق بكميات التحوط من النفط الصخرى، مشيرا إلى أنها متواضعة حتى الآن للعام المقبل ولاتزيد على 466 ألف برميل، وفي حال لم ترتفع الأسعار بشكل ملموس فإن كميات التحوط ستظل إلى انخفاض حتى عام 2020.