كشف مصدر مسؤول بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، تفاصيل الإعلان الذي نشرته الجامعة عبر حسابها الرسمي على «تويتر»، حول إنشاء الجامعة مدرسة لتعليم السيدات قيادة السيارات.

وأوضح المصدر لـ»المدينة»، أنه يجري حاليا العمل على وضع كراسة الشروط والمواصفات، الخاصة بالمدرسة، على أن تكون نسائية فقط، مؤكدا أنه سيتم استقطاب أفضل العروض التي تخدم مصلحة الجامعة، وتحقق الهدف من إنشاء المدرسة؛ بما يساهم في إتاحة فرص متنوعة للمرأة وخيارات للتعلم، دون التقيد بالمكان.

وشدد المصدر على أن هذا الإجراء يأتي ضمن مساعي الجامعة لتحقيق الغاية الإستراتيجية الرابعة لها، وهي خدمة القضايا المتعلقة بالمرأة والأسرة؛ لما لذلك من نتائج اجتماعية واقتصادية عالية الإيجابية، ومساهمة في حل كثير من المعوقات التي تواجهها المرأة خاصة في سهولة الحركة، والتنقل بيسر وأمان.

كانت الجامعة أعلنت في مطلع الشهر الحالي، استعدادها لإنشاء مدرسة لتعليم النساء قيادة السيارات، تماشيا مع الأمر السامي بمنح المرأة حق استخراج رخصة قيادة للسيارات اعتبارا من شوال المقبل.

وحول الدليل التنظيمي للمدرسة وآليات العمل قال المصدر إنه لم يصلنا أي شيء بهذا الخصوص وبالتأكيد فإن كل التنظيمات حول التشغيل والآليات ستصلنا للعمل وفقها وعن الكوادر البشرية والفنية الخاصة بالتعليم والتدريب وجنسياتهم قال المصدر إننا ننتظر ما يصدر من تعليمات.