- أطلق عرَّاب الرؤية الوطنية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة مشروع «نيوم» الضخم الذي عدَّه محللون مشروع القرن بلا منازع.

- «نيوم» سيكون في منطقة مؤهلة لربط القارات الثلاث (آسيا وأفريقيا وأوربا) ويمتد فيما مساحته 26500 كيلو متر مربع تقع ضمن أراضي ثلاث دول هي السعودية ومصر والأردن ، ما يؤكد مضي سموه في استثمار مقدرات المملكة وميزاتها المعطَّلة.

- المشروع الجبار يُعد تحولاً إستراتيجياً غير مسبوق في تاريخ المنطقة، حيث يقوم على دبلوماسية المشاريع العملاقة وتأسيس شراكات إقليمية غير تقليدية من شأنها التأثير على العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين الدول الشريكة.

- يستهدف مشروع «نيوم» تسعة قطاعات هي مستقبل الطاقة والمياه والتنقل والتقنيات الحيوية والغذاء والعلوم التقنية والرقمية والتصنيع المتطور والإنتاج الإعلامي ومستقبل الترفيه والمعيشة تتشارك جميعاً لتحقيق تنويع الاقتصاد وتدعم توجه التحرر من هيمنة النفط على مستقبل الموارد بواقع يقدر بـ 100 مليار دولار بحلول 2030.

- تتمتع أرض المشروع بتضاريس مدهشة بين شواطىء وجبال وجزر بكر وتطل على خليج العقبة والبحر الأحمر .

- سيوفر المشروع الخلاق فرصاً استثمارية للسعوديين في قطاعات لم تكن متاحة ضمن بيئة استثمارية مصممة لتحقق النمو، وهذا سيوفر بدوره وظائف للشباب ويساهم في القضاء على البطالة كما بشَّر سمو عراب الرؤية.

- يستقطب المشروع المستثمرين العالميين ويشركهم في تطوير وتنمية المنطقة.

- رؤية المملكة وتحولها لنموذج عالمي رائد بدأت تتشكل تدريجياً ، في كافة الاتجاهات، وعلى مختلف الأصعدة.

- بقدر ما تدهشنا عبقرية مؤسس الرؤية وقائد التحول سمو الأمير محمد بن سلمان بقدر ما نثق بأننا عابرون لمستقبل واعد بخطى طموحة وفكر قادر على تخصيب الآفاق واستمطار النماء، وفق الله سموه لخير البلاد ومستقبلها ورفاهية شعبها النبيل.