كنت بين من احتفوا قبل أكثر من ست سنوات، بما سمي «ثورات الربيع العربي»، كنت أتفهم دواعي الغضب لدى أجيال جديدة، حملوها إلى محطة القطار لتسافر الى المستقبل، فلم تجد لا المحطة، ولا القطار، ولا المستقبل.

وكنت أظن، وما زلت، أن طرح مبادرات إصلاحية من قبل النخب الحاكمة في الدول التي « ضربها الربيع المزعوم» كان يمكن أن ينقذ الجميع دولاً ونخباً وأنظمة حاكمة، لكن أهل القرار تثاقلوا في القيام إلى الإصلاح، وأبدوا عزوفاً عنه، ما جعل سيناريوهات الغضب أرجح، واحتمالات السقوط أكبر.

بدا العالم في خضم أحداث الربيع الكاذب في ٢٠١١، مبهوراً بقدرة مواقع التواصل الاجتماعي على حشد جماهير عربية غاضبة في شوارع عربية صاخبة، لكن ما جرى لاحقاً في دول ضربها ذاك الربيع، ربما أعاد تثبيت الرؤوس فوق الأعناق، وأتاح قراءة مغايرة للمشهد بأكمله، تعترف بوجود أسباب حقيقية لغضب الشارع، لكنها تعترف أيضاً بوجود مخططات خارجية لنقل الغضب من الصدور إلى الحناجر، ومن الحناجر إلى الشوارع، ومن الشوارع الى استهداف رموز السلطة ومقارها وأدواتها.

الآن تبددت أوهامي، بعد قرار القضاء الأمريكي بوضع بول مانافورت المدير السابق لحملة ترامب الرئاسية، ومساعده ريتشارد جيتس، قيد الإقامة الجبرية، على خلفية تحقيقات بشأن تدخل روسيا، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لصالح ترامب في الانتخابات الرئاسية التي حملت الأخير إلى البيت الأبيض، واعتراف فيسبوك في جلسات استماع أمام لجان بالكونجرس، بأن أكثر من ١٢٦ مليون مواطن أمريكي قد اطلعوا عبر الفيس بوك على معلومات بدت لهم أمريكية المصدر، لكنها في الحقيقة كانت مواد جرى بثها من بناية في مدينة سان بطرس برج في روسيا، وأن عشرة ملايين متابع من أمريكا تلقوا دعايات سياسية، تبين لاحقاً أنها مدفوعة الثمن من روسيا، بينما أقر محرك البحث « جوجل» بأن خمسة آلاف إعلان مدفوع من روسيا، صاحبت خدمة البحث عبر جوجل خلال تلك الفترة، كما تم بث ألف فيديو ذات صلة من روسيا عبر يوتيوب خلال الفترة ذاتها، بينما أقر « تويتر» بأنه رصد نحو ثلاثة آلاف حساب إلكتروني روسي نشط خلال تلك الفترة مدعوماً بجيش إلكتروني يغرد عبر ستة وثلاثين ألف جهاز كمبيوتر.

هل ركب الروس إلى واشنطن، آليات تفجير الربيع العربي، بعدما طوروها؟!.. ربما تثبت التحقيقات الأمريكية ذلك، وهل كان تفجير الربيع العربي إلكترونياً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هو مجرد بروفة، لنمط جديد من الحروب يجري تطويره دائماً، وتسويغه أحياناً؟!..ربما أيضاً.

الولايات المتحدة صاحبة أكبر وأخطر وأقوى منصات السوشيال ميديا، تجري استباحتها، وهتك خصوصيتها عبر ذات المنصات الأمريكية بعدما امتطاها الروس، فهل نحن بمأمن من لدغات تلك المنصات؟!.. وهل ننتظر حتى يجري تفخيخنا وتفجيرنا وتفكيكنا، إلكترونياً، بدواعٍ ملتبسة؟!..

اذا ثبتت مسألة توظيف روسيا لمواقع السوشيال ميديا الأمريكية بهدف الإطاحة بفرص هيلاري كلينتون في الفوز برئاسة الولايات المتحدة، أو بهدف تمكين ترامب من الفوز، فإن الروس يكونون قد تسللوا إلى البيت الأبيض عبر مدخنة بابا نويل، ويكونون أيضاً قد عرفوا أقصر الطرق لغزو واشنطن بلا حرب، بطريقة أقل كلفة بكثير مما بذلته الولايات المتحدة على مدى نصف قرن لإسقاط الاتحاد السوفييتي (السابق) بلا طلقة رصاص واحدة، في انتصار توقعه الرئيس الأمريكي الأسبق ريتشارد نيكسون في كتاب له حمل ذات العنوان» نصر بلا حرب».

العالم الذي تهدده حريات إلكترونية بلا سقف، يتحرك الآن ليضع سقفاً، يختلف ارتفاعه بين دولة وأخرى، بحسب أهليتها لممارسة حرية التعبير وجدارتها بها، فنرى سقف الفضاء الإلكتروني في الصين وكوريا الشمالية، يجبر الرؤوس على الانحناء، ونراه غائباً في دول إسكندنافيا، ومائعاً في غيرها.

لابد من وجود سقف، يضمن سلامة الأوطان ضد غارات التواصل الاجتماعي وغير الاجتماعي، لكن هذا السقف ذاته يحتاج الى حماية، لا تتحقق له بغير القانون الذي يحدد ارتفاعاته، ويضبط سلوك من يعملون تحته.