تعتزم الجمعية السعودية لطب الأطفال تنظيم المؤتمر الطبي "المستجدات في طب الأطفال" في نسخته الثانية، وذلك بالتعاون مع مستشفى الأمير محمد بن عبدالعزيز للحرس الوطني بالمدينة المنورة، في فندق أوبروي لمدة يومين خلال الفترة من 8-9 نوفمبر ، ويشارك في المؤتمر نخبة متميزة من الأطباء والمحاضرين المتخصصين بمختلف الجامعات والمستشفيات السعودية، حيث يركز المؤتمر على طرح كافة المستجدات الطبية والعلمية الهامة في تخصص طب الأطفال.

ووفقا لرئيس الجمعية السعودية لطب الأطفال الدكتور عبدالله بن عمير العمير، فإن الجميعة السعودية لطب الأطفال جادة في العمل على تحسين وتطوير مستوى الأداء في الخدمات الصجية والطبية، وكذلك مستوى مقدمي هذه الخدمات وخصوصاً في مجال طب الأطفال، وذلك من خلال البرامج والأنشطة العلمية والمؤتمرات الطبية التي تقيمها في كافة مناطق المملكة بالتعاون مع العديد من القطاعات الصحية الحكومية والخاصة، مما يسهم بفضل الله بالتعاون مع الإرتقاء بمستوى كفاءة الأطباء والممارسين الصحيين المشاركين في هذه البرامج.

من جانبه، أوضح نائب رئيس الجمعية السعودية لطب الأطفال رئيس المؤتمر الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله التويم، أن مؤتمر "المستجدات في طب الأطفال" ينعقد للمرة الثانية على التوالي في المدينة المنورة، بعد النجاح الكبير الذي حققه المؤتمر في نسخته الماضية عام 2016م. وأشار التويم إلى أن المؤتمر سوف يركز على طرح كافة المستجدات الطبية والعلمية الهامة في تخصص طب الأطفال، ومنها: (أمراض التوحد، بعض المتلازمات المؤثرة في صحة الطفل، تأثير الاستخدام المفرط للأجهزة الذكية.. وغيرها من المواضيع الحيوية الأخرى).

وأكد التويم، أن اللجنة المنظمة حرت على استقطاب نخبة متميزة من الأطباء والمحاضرين المتخصصين بمختلف الجامعات والمستشفيات السعودية وشكلت لجنة علمية لهذا المؤتمر برئاسة الأستاذ الدكتور سعد الصاعدي استاري الأطفال بجامعة الملك عبدالعزيز.

ووجه التويم دعوته لجميع الأطباء والممارسين الصحيين العاملين في مجال طب الأطفال والمهتمين بهذا المجال للمشاركة في المؤتمر والاستفادة من برامجه العلمية والحصول على أكثر من 25 ساعة علمية معتمدة من الهيئة السعودية للتخصصات الصحية.