تستحق المخاطر الحقيقية أن تجري مجابهتها بتفهم حقيقي لها، وبعلم مبصر لمصادرها،وبتقدير دقيق لحجمها ومقدارها،وبخطط حقيقية تستهدف تقليصها عند أدنى حدودها،وبقدرات حقيقية تستوعب ما تستطيع إنجازه، ولا تقفز الى ما لا تستطيع الإمساك بتلابيبه.

باختصار، فإن كسب أي مواجهة، يقتضي أولاً، مواجهة الحقائق والإمساك بتلابيبها، فهل ثمة مخاطر حقيقية تمثلها طموحات أو مطامع إيرانية في الإقليم؟..

إيران ليست خطراً على السعودية وحدها، ولا على الخليج وحده، فمساحة الخطر ومداه، هما بمقدار طموحات وتطلعات طهران التي لم تتخلص بعد من أطماع كسرى، رغم أنها خلعت التاج واعتمرت العمامة.

الجديد في المشهد بعد سقوط حكم أسرة بهلوي في ايران عام ١٩٧٩، هو استخدام الدين والمذهب والطائفة، مطية لتحقيق أطماع فارسية قديمة، بغطاء ديني جديد، يخدع الجوار ويستدرجه في نهاية المطاف، إلى مصيدة نفوذ فارسية.

أطماع الملالي في الإقليم، تشمل المنطقة من أفغانستان في الشرق، وحتى مالي في الغرب، أما النظرية الحاكمة للتمدد الايراني، فهي «الغزو من الداخل» عبر جماعات مذهبية ( شيعية بالأساس) وإن كان هذا لم يمنع من احتواء طهران لبعض أبرز رموز تنظيم القاعدة السني المتشدد.

الغزو من الداخل، يحتاج الى فكرة أو إطار نظري أو مذهبي، يلتف حوله الأنصار في المناطق المستهدفة بالغزو، وهذا ما جرى في لبنان مطلع الثمانينيّات حيث جرى تأسيس حزب الله اللبناني في خضم الحرب الأهلية اللبنانية.

امتطى الحزب جياد الدين، وانفرد أو كاد،بملف المقاومة، قبل الانسحاب الإسرائيلي من جنوب لبنان، وأصر على التمسك بفكرة المقاومة كذريعة لاستمراره،وتشديد قبضته على القرار اللبناني.

حزب الله اللبناني،أنجح نماذج الغزو الايراني من الداخل. وهي التجربة التي حاولت طهران استنساخها في العراق ونجحت الى حد ما،أما في اليمن حيث يجري تأهيل الحوثيين للاضطلاع بمهمة مماثلة لحزب الله اللبناني، فإن خطط طهران تواجه مقاومة شرسة.

محاولات الغزو من الداخل وصلت ايضاً الى قطاع غزة، حيث جرت محاولات إيرانية لشراء القرار الفلسطيني في غزة، تجاوبت معها حماس والجهاد الإسلامي، باعتراف د. أحمد يوسف مستشار اسماعيل هنية، الذي أبلغني في لقاء معه أواخر عهد الرئيس المصري الأسبق مبارك، بأن ايران تقدم دعماً نقدياً لحكومة حماس في غزة، وحين سألته كيف يتم نقل هذه الأموال الإيرانية، قال لي: لقد تلقينا منهم مؤخراً، مائة وعشرين مليون دولار، كنا ننقلها نقداً في حقائب سفر، عبر معبر رفح.

مثل أي غزو خارجي، مهما اختلفت وسائله وأنماطه، فإن التصدي المبكر له، واستباقه، ان أمكن، يصبح فرض عين على كل المستهدفين به بصورة مباشرة أو غير مباشرة.

واقعة إطلاق صاروخ باليستي إيراني الصنع، من اليمن باتجاه مطار الملك خالد بالرياض، جسدت تصعيداً ايرانياً خطيراً يضع المملكة على قائمة المستهدفين مباشرة بالتهديد الإيراني، ولا يدع من ثم خياراً أمام القيادة السعودية سوى بالتصدي للتهديد، وإسكات مصادره. وهو ما أعلنت عنه القيادة السعودية بوضوح، مؤكدة أنها ستنقل المعركة الى أرض العدو.

المواجهة مع ايران، يجب أن تعي حقائق الجغرافيا، وأن تستوعب دروس التاريخ، القريب والبعيد. أما هدف المواجهة فينبغي أن يكون تغيير سلوك ايران وسياساتها تجاه الجوار العربي كله،أما وسائل تحقيق هذا الهدف فينبغي أن تشتمل على كافة الوسائل والسبل، السياسية والاقتصادية، والاستخباراتية، والعسكرية المباشرة، وغير المباشرة.

تقليص قدرة طهران على تهديد الجوار العربي وابتزازه، يبدأ بالعمل على استعادة الدولة الوطنية العربية في لبنان و في العراق واليمن وليبيا وسوريا. ثم بتعريف الخطر بأنه فارسي لا شيعي، فالمذهب الشيعي لدى طهران ليس سوى مطية لتحقيق غايات سياسية وتوسعية.

استعادة الدولة الوطنية، حيث تسود قيم المواطنة والمساواة، هي أقوى التحصينات ضد الغزو من الداخل، ومحاولات تمزيق اللحمة الوطنية بدعاوى طائفية أو عرقية.