استحوذت النتائج المرتقبة لاجتماع دول «أوبك» وبعض المنتجين خارجها 30 نوفمبر الجاري في فيينا على تصريحات وزراء الطاقة، والمسئولين المشاركين في معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول (أديبك)

أمس؛ حيث سيصدر قرار عن اجتماع فيينا بخصوص تمديد الخفض وسط مؤشرات قوية حول التوافق على قرار التمديد، وقال الأمين العام لمنظمة أوبك «محمد باركيندو»: «إن سوق النفط تستعيد توازنها بوتيرة متسارعة مع انخفاض ملحوظ لمستويات مخزونات النفط العالمية وقوة الطلب على الخام، وذكر في كلمته خلال المؤتمر أنه واثق بأن قطاع النفط والاقتصاد العالمي يستفيدان من اتفاق خفض الإنتاج بين أوبك وكبار المنتجين المستقلين، وأكد تراجع المخزونات بمقدار 180 مليون برميل العام الجاري، مشيرًا إلى أن المنظمة رفعت من توقعاتها للطلب خلال 2017، و2018 إلى 1.5 مليون برميل.

وشدد باركيندو على أهمية استمرار التعاون لإنقاذ صناعة النفط من سوء الأوضاع التي تعيشها حاليًّا، وذلك في إشارة إلى انخفاض الأسعار، بنسبة 45%

منذ يونيو 2014.

أما وزير الطاقة الإماراتي سهيل بن محمد المزروعي فقال إنه متفائل بشأن سوق النفط العام المقبل، ورجح أن تواصل السوق التعافي، وذكر أن خفض المنتجين العالميين لإمدادات الخام أسهم في أقل من عام في تصريف نحو 180 مليون برميل من المخزونات، وأضاف أن الإمارات ستلتزم بأي قرار يجري الاتفاق عليه في اجتماع أوبك الشهر الجاري.

وأضاف أنه لا يرى أن هناك حاجةً لأن يؤجل منتجو النفط القرار، مضيفًا أن المنتجين لن يلتقوا في ذلك الربع إلا إذا كان الأمر استثنائيًّا، وقال إنه يعتقد أن أوبك والمنتجين المستقلين سيواصلون عمل كل ما يلزم لإحلال الاستقرار بالسوق في الاجتماع المقبل.

من جهته أكد وزير النفط العماني محمد بن حمد الرمحي ثقته في أنه سيكون هناك اتفاق بين منتجي النفط العالميين هذا الشهر على تمديد تخفيضات الإنتاج، وذكر أن إنتاج سلطنة عمان الحالي من النفط يبلغ 968 ألف برميل يوميًّا، وأن بلاده ملتزمة بحصتها، فيما قال عاصم جهاد المتحدث باسم وزارة النفط العراقية عن الوزير جبار اللعيبي: «إن العراق يخطط لزيادة الإنتاج من حقول النفط في كركوك إلى مليون برميل يوميًّا».

أكد أمين الناصر الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو أن شركته تخطط لإنفاق ما يقرب من 300 مليار دولار على مدى عشر سنوات في مشاريع نفط وغاز بقطاع المنبع.

مشيرًا إلى أن الاستثمارات ستكون بصفة أساسية في مشروعات بقطاع المنبع والأنشطة البحرية والبرية، ومشروعات مشتركة في المملكة وخارجها، وعبر عن أمله في أخذ قرار قريبًا بشأن مكان إدراج أسهم شركة النفط العملاقة.

أرامكو تخطط لإنفاق 300 مليار دولار خلال 10 سنوات