ناشد رئيس نادي الاتحاد السابق أنمار الحائلي، رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ، حفظ القضية التي تسببت في إنهاء تكليفه من رئاسة النادي، وقدّم الحائلي اعتذاره لما بدر من إدارته من أخطاء خلال مداخلة في برنامج «أكشن يا دوري».

وقال أردنا العمل من أجل الجماهير الاتحادية ولكن خانتنا الخبرة والاستماع إلى نصائح لم يكن في صالحنا العمل بها، وأخطأنا بالوقوع في القضية، وأناشد رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ إخراجنا منها، وأملي كبير في معاليه أن يجد لنا طريقة لتبعدني عن المواصلة بالشقين الجنائي والرياضي ووقوف الإجراءات إلى هنا، وأعتذر لرئيس الهيئة ومحبي الاتحاد على الخطأ الذي ارتكبته بالتلاعب بعقود اللاعبين.

وأضاف كان مؤلمًا ما تعرضت له من التشهير الإعلامي في القضية رغم صحتها.. قُدمت لي بعض النصائح السيئة باستخدام الجماهير والمدرج في القضية ولكن مع الأسف نصيحة غير مناسبة وسببت لي مشاكل كبيرة، والتي لم تفدني وأدت لإحراج موقفي أمام الهيئة والرأي العام والجمهور الذي دافع عني ووقف معي.

وأضاف: أتمنى في ظل ما تحظى به الرياضة من مقام والدنا سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسيدي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد، والاهتمام الذي تحظى به الأندية الرياضية عامة ونادي الاتحاد خاصة من رئيس هيئة الرياضة تركي آل الشيخ وأني كمواطن ارتكبت خطأ رياضيًا.. أن أحظى برعاية أبوية لحفظ القضية مع خالص اعتذاري لهيئة الرياضة ونادي الاتحاد ولجماهيره بصفة عامة.

وتابع: كنت أود تقديم لجماهير الاتحاد شيء كبير لكن خانتني الظروف وخانتني الخبرة.

من جهته علق وكيل الهيئة العامة للإعلام والعلاقات رئيس اتحاد الإعلام الرياضي رجاء الله السلمي على مداخلة الحائلي، قائلًا: إن الهيئة تأخذ بعين الاعتبار الاعتذار الذي قدمه الحائلي.. نشكر له الاعتذار ومن هذا الجانب فإن الهيئة ستبادر لوضع الاعتذار في عين الاعتبار وهذا الاعتراف الواضح.

وأضاف ستسعى الهيئة وتعمل على تخفيف ما قد يترتب على القضية من قرارات، والهدف الأساسي تغليب المصلحة العامة مع وضع الأمور القانونية وفق ما تقتضيه المصلحة العامة.