سجلت 7 مناطق من مناطق المملكة، الأسبوع الماضي ارتفاعًا ملحوظًا في الحوادث المرورية التي تنجم عنها وفيات، في حين تراجعت 7 مناطق أخرى في أرقام وإحصائيات الحوادث المرورية الأسبوعية التي تنجم عنها الوفيات.

وكشف مصدر مسؤول في الإدارة العامة للمرور لـ»المدينة» عن صدور توجيه سمو وزير الداخلية بدراسة وتحليل أسباب الحوادث المرورية بشكل علمي دقيق لوضع خطة مرورية جديدة للتعامل معها في كل منطقة، في إطار استعدادات إدارات المرور لوضع التنظيمات الخاصة والخطط المرورية التي ستنطلق قريبًا، تزامنًا مع قرار السماح للمرأة بقيادة السيارة، والتي تهدف إلى تعزيز السلامة على الطرقات، والتقليل من الخسائر البشرية الناجمة عن الحوادث، ترتكز على مراجعة الأنظمة واللوائح، وإعداد الإستراتيجية، وتغليظ العقوبات والمخالفات، وإنشاء مدارس قيادة جديدة وتطوير مدارس القيادة القائمة بمختلف مناطق المملكة.

وفي ذلك الإطار كشف ذات المصدر عن أنه تم إلزام جميع إدارات المرور بالمملكة بالرفع بإحصائيات مرورية أسبوعية دقيقة، تشمل الحوادث المرورية للإدارة العامة للمرور لدراساتها وتحليلها، وبحث أسباب ارتفاع الحوادث المرورية من حيث الزمان والمكان؛ وذلك لتحقيق أكبر قدر ممكن من السلامة العامة في الشوارع قبل السماح لقيادة المرأة رسميًّا ابتداء من شوال المقبل.

وكانت إدارات المرور في «الطائف، حائل، القصيم، العاصمة المقدسة، جازان، الباحة والقريات»- سجلت ارتفاعًا في معدل حوادث الوفيات، خلال إحصائية الأسبوع الماضي التي تلت قرار دراسة وتحليل الحوادث المرورية أسبوعيًّا، في حين سجلت إدارات المرور في «الرياض، نجران، عسير، المنطقة الشرقية، وجدة، المدينة المنورة» انخفاضًا في أعداد وفيات الحوادث المرورية.