أكد صاحب السمو الملكي الأمير مشعل بن ماجد بن عبدالعزيز محافظ جدة على اهتمام الحكومة المتواصل بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بكل ما من شأنه دعم مسيرة التعليم في المملكة والنهوض به في كافة المجالات والذي تتفيأ محافظة جدة ظلاله مما مكنها من النهوض بمستوى أبنائها علميًا والرفع من أداء المدارس بمختلف المراحل بما يتواكب مع مسيرة التعليم والاهتمام بتجويد مخرجاته إسهامًا في دفع عجلة التنمية. جاء ذلك خلال تدشين محافظ جدة أمس المجموعة الثالثة من الدفعة الأولى للمشروعات المدرسية للبنين والبنات والتي انتهت شركة «تطوير للمباني» من تنفيذها في منطقة جنوب وشرق جدة، بمدرسة البراء بن عازب الابتدائية بحي الأمير عبدالمجيد النموذجي، وأوضح سموه بأن هذا المشروع سيشمل ثلاث مراحل تغطي مختلف أنحاء المحافظة وتسهم هذه المشروعات في خفض نسبة المدارس المستأجرة في جدة بعد الانتهاء منها من ٣٠٪ إلى ١٠٪.

وأشاد الأمير مشعل برعاية واهتمام صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة وسمو نائبه الأمير عبدالله بن بندر المتواصل بكل ما من شأنه دعم مسيرة التعليم في المحافظة والنهوض به في كافة المجالات. وقال إن هذا المشروع يسهم في تعزيز البيئة المدرسية الجيدة للطلاب والطالبات والعمل على توفير المباني المدرسية الحديثة المجهزة بكافة الاحتياجات الفنية والتعليمية الجاذبة والمريحة والمحفزة على التعليم و التعلم، خاصة أن التعليم هو القاعدة الأساسية في نهضة الشعوب وتطور الأمم، التي لا قيمة لها حضاريًا بدون أن توثق جذوره وترعى مخرجاته بما يكفل لها مستقبل واعد يضمن لها الاستمرار والبقاء ويحافظ على هذا المورد البشري. وكان سموه قد أزاح الستار فور وصوله، معلنا تدشين المشروعات التعليمية بجنوب وشرق جدة، وتجول في مرافق المدرسة من القاعات الدراسية والصالة والملاعب الرياضية كما تجول في المعرض المصاحب للمناسبة والذي يشتمل على المشروعات التعليمية لشركة تطوير بمحافظة جدة.