تفقد صاحب السمو الملكى الأمير سلطان بن سلمان، رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، أمس، أعمال الترميمات التى تجرى بالجامع الأزهر، وتكفلت بها المملكة، وذلك بحضور سفير خادم الحرمين بالقاهرة السفير أحمد القطان، ووكيل الأزهر د.عباس شومان. من جانبه رحب د.أحمد الطيب، شيخ الأزهر، بالأمير سلطان، مؤكّدًاً خلال لقائهما بمشيخة الأزهر، أمس، على عمق العَلاقات التاريخية وأواصر الأخوة التي تجمع بين الشعبين الشقيقين، والعَلاقات العلمية والثقافية بين الأزهر وعلماء المملكة، مُشيدًا بالدور الكبير للمملكة بقيادة الملك سلمان بن عبدالعزيز، في دعم مصالح الأمة العربية والإسلامية والدفاع عن قضاياها. وقال الأمير سلطان: إنه لشرفٌ عظيم له أن يزور الأزهر الشريف، مؤكدًا أن الأزهر هو منارة العالم الإسلامي، بفضل دوره الريادي في نشر سماحة الإسلام عبْرَ تاريخه الطويل. وأعرب سموه عن تقديره الكبير لجهود شيخ الأزهر، في نشر المفاهيم الإسلامية الصحيحة، ودوره في ترسيخ السلام العالمي، ومواجهة الفكر المتطرف.