التقى صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمقر الجامعة في القاهرة أمس الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط .

وقال سموه : إن المملكة العربية السعودية، تتواجد دائماً في مقدمة أي عمل عربي، وأن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - يؤكد دائماً على الاعتزاز بالإسلام والعروبة.

وأضاف الأمير سلطان بن سلمان الذي يرأس وفد المملكة في اجتماعات الدورة الـ20 للمجلس الوزاري العربي للسياحة المنعقدة بمقر الجامعة إن المنطقة العربية تشكل أهمية كبرى عبر العصور بوصفها مهبطاً للرسالات السماوية ومهداً لحضارات مهمة أثرت بشكل كبير في البشرية، وإن أي ضعف للمنطقة أو تراجع تكون خسارته على العالم الذي يفتقد لإسهامات الحضارة العربية والإسلامية ومنظومة القيم التي يحملها .

وأكد سموه أهمية العناية بالتراث، ودوره في ربط الشعوب العربية، وتعميق معرفتها بماهية دولهم،عادا السياحة رافداً مهاماً في التنمية والاقتصاد إلى جانب دورها الكبير في تعريف الشعوب العربية ببلادها وزيادة الترابط ما بين بعضها البعض، وهو ما تحتاجه الدول العربية في هذا الوقت .

وأكد أبو الغيط من جهته على دور المملكة العربية السعودية في مناصرة القضية الفلسطينية، وقضايا العرب الأخرى,مقدراً الجهود الكبيرة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين - أيده الله - والأدوار الرائدة في خدمة قضايا الأمة العربية.

وثمن الأمين العام جهود صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني، لدعم قطاع السياحة والعناية بالتراث العربي,معرباً عن أمله أن يتجاوز قطاع السياحة الظروف الصعبة التي يمر بها في عدد من الدول العربية، كونه قطاع رئيسي في دعم الاقتصاد الوطني في الدول العربية، ومحفز رئيسي للمزيد من تأمين فرص العمل.

وتجول سموه بعد اللقاء في الجامعة يرافقه معالي الأمين العام للجامعة ومساعدوه، وأطلع على ما تحتوي الجامعة من تاريخ مصور وقاعات عديدة، تحكي قصة الإنشاء، وأبرز الأحداث التي شهدتها أروقتها.

حضر اللقاء معالي سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية أحمد قطان، ورئيس منظمة السياحة العربية الدكتور بندر الفهيد، وعضو مجلس إدارة الهيئة عادل القريشي، والوفد المرافق لسموه ,كما حضرها نواب ومساعدو أمين عام جامعة الدول العربية.