كشف صاحب السمو الملكي، الأمير سلطان بن سلمان، رئيس هيئة السياحة والتراث الوطني، عن اختيار مصر ضيف شرف الدورة المقبلة، من «سوق عكاظ».

جاء ذلك خلال حضور سموه كضيف شرف بالأمسية الثقافية «رياض النيل»، التي أقامها سفير خادم الحرمين الشريفين لدى مصر، مندوب المملكة الدائم لدى جامعة الدول العربية، عميد السلك الدبلوماسي العربي، السفير أحمد بن عبد العزيز قطان، بحضور عدد من الوزراء والشخصيات العامة والمفكرين والسياسيين والسفراء ورؤساء التحرير والكتّاب والإعلاميين.

وقال سموه في كلمته خلال الأمسية، التي جاءت على هامش زيارته إلى القاهرة: إن المملكة اختارت مصر ضيف شرف لسوق عكاظ في دورته المقبلة، معربا عن سعادته بذلك.

وأضاف: «لقد تربيت على الثقافة المصرية».

وأوضح أنه من الأهمية بمكان عدم اختزال الخليج في النفط، قائلا: «لدينا رسالة ومهام كبرى لابد أن نقوم بها.. وأنا لا أؤمن بنظرية صراع الحضارات أو الأديان.. فالإسلام دين حوار وتواصل وسلام».

وطرح سموه خلال الملتقى، ورقة بعنوان: «بدأ الإسلام في جزيرة العرب منذ خلق الله الإنسان»، أكد فيها أنه من المهم في هذا العصر، الذي يجد فيه المسلمون أنفسهم في مواجهة مع الحضارات الأخرى، إعادة التفكير فيمن نحن وما هو دورنا في الحراك الإنساني المستقبلي، منطلقين من قراءة جديدة في تاريخ الإسلام».

وأشار سموه إلى أن «الإسلام الذي جاء لكي يؤكد التوحيد وهو دين البشرية وخاتم الأديان، وأن الله سبحانه اختار أرض الجزيرة العربية وشعبها لحمل هذه الرسالة السامية منذ خلق الله البشرية، وأن التعاقب الحضاري والبشري والاقتصادي الكثيف على هذه الأرض المباركة عبر التاريخ يدل على حراك مستمر لتهيئة المكان والإنسان لحمل هذه الرسالة السامية للعالم»، مبينا أن هذا البحث جاء من منطلق أن الله اختار أرض الجزيرة العربية وشعبها لحمل هذه الرسالة السامية منذ خلق الله البشرية وأن التعاقب الحضاري والبشري والاقتصادي الكثيف على هذه الأرض المباركة عبر التاريخ يدل على حراك مستمر لتهيئة المكان والإنسان لحمل هذه الرسالة السامية للعالم.

من جانبه قدم السفير قطان صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان، للحاضرين، لافتًا إلى أن سموه هو أول رائد فضاء عربي، ومسلم، وهو مؤسس ورئيس مجلس إدارة نادي الطيران السعودي، ومن المهتمين بمجال السياسة الدولية، كما أنه يحمل بالإضافة إلى مؤهلات الطيران التي حاز عليها في بداية مشواره المهني، درجة الماجستير في العلوم الاجتماعية والسياسية من جامعة سيراكيوز في الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي ختام الأمسية الثقافية، تقدم «قطان» لسمو الأمير سلطان بن سلمان على محاضرته القيّمة، مقدما له هدية تذكارية.