شهدت الجلسة الأولى من اليوم الثالث والأخير بمهرجان القصة القصيرة الأول بالباحة، والتي أدارها الدكتور سعيد الجعيدي، مداخلات ساخنة، حيث طالب الدكتور حسين المناصرة شعراء النثر أن ينشروا إبداعاتهم في القصة القصيرة، معتبرها الفن الذي سيحتويهم، وأوعز إلى أن القصة القصيرة أنهت تاريخ قصيدة النثر.

جاء ذلك خلال مداخلات الحضور على النصوص المقرؤة في الجلسة الأولى، والتي بدأها عمرو العامري بنص قصير جدًا بالترحاب بجنودنا البواسل ولأرواح الشهداء، وتحدث عن بداياته وكتب والده داخل «سحارة خشبية» تحوي كتاب «رياض الصالحين والإسراء والمعراج» ومصحف، وكنت أقلبها لم أعرف ما بداخلها، وتقاسمت أنا والفئران إتلاف الكتب، وقد قامت والدتي بإتلاف ما تبقى من الكتب ظنًا أنها مقدسة. ثم قدم حامد العباسي ثلاثة نصوص قصصية: «قصص شعبية بنكهة قروية»، وقال إن سبب تسميتها ليست تاريخا بقدر ما هي عبق من الماضي القريب كان مسرحها الجبال والمساريب التابعة للقرية النابضة بحياة صغارها.

وخلال حديثه في الجلسة، صنّف فهد المصبح القصة إلى قصة وعي واللاوعي، مشيرًا إلى أنه يقرأ نصوصه من اللاوعي كونها مكثفة وجملها رشيقة وسهلة الحفظ .

أما عبدالله ساعد المالكي فقرأ نصين: «الجنبية» و»ليلة الحناء».

بعدها قدمت الدكتورة ريم الفواز ورقة نقدية بعنوان «المرجع وانفتاح الدلالة في القصة القصيرة السعودية»، أوضحت فيها أن البحث في مرجعيات القصة القصيرة متعدّد الأبعاد والاتجاهات، إذ إن القصة القصيرة تتمحور على لعبة الإدهاش وإرباك المتلقي من خلال بلاغة الإيجاز، مضيفة: إن معنى النص يتجلى في الحكاية على هيئة فرضيات واحتمالات يتقدم بها القارئ.

وفي المداخلات التي شهدتها الجلسة، قال يوسف العابد: أقف لأحيي فهد المصبح فأسلوب اللاوعي هو القراءة من الذاكرة فهي بدون هذا الأسلوب لن تصل إلى الجمهور، واضاف العابد في مداخلته على مرجعيات الدكتورة الريم الفواز الخبرات الشخصية والخبرات المكانية.

بينما تقاطع الدكتور محمد ربيع معترضًا على مداخلة المناصرة كونه انحاز للقصة القصيرة مؤكدًا أنه ما سمعه كان شعرًا!.

الجلسة الثانية

بعد ذلك استهلت الجلسة الثانية، وبدأها القاص ناصر الحاسم بقراءة بعض نصوصه القصصية، ومنها: «المبوردة» و»جلاد الموتى».

ثم القاص عثمان سعيد الغامدي الذي لم يتمكن من إلقاء النص القصصي لظرفه الصحي وأناب عنه الشاعر عبدالعزيز أبولسة، حيث قرأ نصوص «خروج قسري» و»العرضة».

ثم تحدثت الدكتور كوثر القاضي المتخصصة في القصة، وقدمت ورقة بعنوان «الموروث الحكائي في القصة القصيرة.. مقاربة في تجارب قصصية من الباحة،

واعتبرت في ورقتها أن القصاصين استقوا أحداث قصصهم من الأدب الشفاهي والذي يحمل وظائف معرفية وجمالية ونفسية وفكرية غير المتعة، وتطرّقت للموروث الحكائي بين الفصحى والعامية ومدى التزام كتّاب القصة بالفصحى مع ورود بعض اللهجات.

ثم قدم الكاتب محمد ربيع شهادته بعد أن غاب عن الجلسة الاولى لظرف صحي، ليدلي بشهادته الادبية، حيث استدعى -بحسب وصفه- ثماني قصص لم يكتبها ولكنها كتبته.

وبعده قرأ أيمن عبدالحق بعض نصوصه بدأها بنص «النازحة». بعد ذلك جاء دور القاصة سارة الأزوري وقدمت عدة نصوص منها «طقس خاص» و»العيّان». أما القاص حسين السنوني فقدم قصة بعنوان «أسئلة بيضاء مجنونة» ثم «ثرثرة خلف المِحْراب». الجلسة أدارها الكاتب خالد قماش الذي ظهر عليه انحيازه للشعر من خلال تكراره عند الترحيب بالضيوف بمسمى مهرجان الشعر.