كشف صالح الزويد، مدير العلاقات العامة والإعلام بالهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين «تقييم»، عن أن الهيئة ستبدأ خلال الربع الأول من عام 2018 خصخصة (مراكز تقدير أضرار حواث المركبات) وإشراك القطاع الخاص في إنشاء وتشغيل هذه المراكز كمرحلة أولى في مدينة الرياض، على أن يتم التوسع في المراكز في جميع المناطق المملكة في مرحلة مقبلة.

وأكد الزويد في تصريح لـ»المدينة» أن الفرصة ستكون متاحة للقطاع الخاص للاستثمار في تلك المراكز وتشغيلها وإدارة الأمور التشغيلية والفنية بعد الحصول على ترخيص من الهيئة وتطبيق الاشتراطات والمتطلبات الفنية والبلدية.

وقال: إن الهيئة تقدم عدد من الدورات التدريبية لتأهيل ورفع مستوى مهنية الممارسين لمهنة التقدير، بحيث لن يعمل في «مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات» إلا الحاصلين على العضوية، التي تمنحها الهيئة للمجتازين للدورات التدريبية والتطبيقات العملية.

ولفت إلى أن المعايير الخاصة بالمراكز، معدة من قبل مركز أبحاث تصليح المركبات البريطاني، بحيث يضمن صحة التقديرات بنسبة كبيرة لضمان حقوق جميع الأطراف .