- لن يتغير شيء ما لم تتغير أنت!

- الحوار أقوال بلا قيمة ما لم تصدقها الأفعال.

- حين تعرف أن الحل كان بيدك، ستأسف على انتظار المنقذين!

- صناعة السعادة إنجاز، صيانتها نجاح.

- نمطية ردود الأفعال تغري باستمرار التجاوزات.

- أهل العقول في راحة.. كذبة لرفع معنوياتهم!

- قد يكون الطريق للناس في البعد عنهم!

- أسوأ أوهامنا العلاقة بين رضانا والناس.

- الظلمة والطغاة قد لا يعرفون ضحاياهم، ليس أبدياً!

- خلو المدرج شرط للإقلاع، والهبوط أيضاً!

- ما يجب أن يستخلص من تجاربنا هو الوعي وليس الألم!

- ‏(سامح) من أجل قلبك، و(لا تنسَ) من أجل كرامتك!

‏- كل علاقة بلا ثقة، هي ميتة دماغياً، يحسُن التبرع بأعضائها!

- في ظني يبقى الكاذب مسؤولاً عن كذبه إلى أن نكتشفه، عندها، نصبح نحن المسؤولون عن كذبه علينا

.

- كل زلة، كل إهمال، كل جرح يثقب شرايين العلاقة فتنزف حد الجفاف.

- قلوبنا ليست العلاقات، صيانتها من الثقوب مسؤوليتنا ليست مسؤولية الآخر مطلقًا.

- إن لم نكن أمناء على قلوبنا كانت كمحل ألعاب بلا حارس أمام أطفال عديمي التربية.

- اصرف ما في الجيب، ليس المال فقط، كل شيء حتى الناس.

- حين تكتشف أكاذيبهم عليك ولا تتخذ موقفا، فأنت من يكذب على نفسه.

- أقدس معاركنا تلك التي نخوضها لتحرير أرواحنا وعقولنا وأوقاتنا وإخضاعها لسيادتنا وحدنا.

- الانتظار ليس أسوأ ما نفعله، إذا أدركنا أنه مجرد نقطة عبور!

- وماذا لو عملنا لدنيانا كأنما نموت غدا؟ سنرى المهم فقط ولن نحفل بالكثير الذي أهدرنا لأجله الدمع والعمر!

- الحل ليس التحسر كونهم لا يشعرون، الحل قطعاً هو ألا نشعر بهم.

- أغلى ما نهدره الأمل فيمن ليس فيه أمل.

- الحوار مع النفس يجب ألا يكون من طرف واحد!

- الاستماع لصوت الضمير يتطلب إيقاظه!

‏- الذين يستميتون في الجري خلف رضا الآخرين، سيقضون العمر وهم يجرون خلف أنفسهم فلا يجدونها!

‏- لا تهمل نفسك طويلًا، ستهملك مستقبلًا، وطويلًا!