أواصل الحديث عن جماعة الإخوان، هذه الخديعة الكبرى التي خُدع بها المسلمون على أنّها جماعة إسلامية تدعو إلى دين الحق وتعمل به؛ وإذ بها صناعة يهودية ماسونية مُؤسِّسها يهودي ماسوني، تستهدف زعزعة عقيدة المسلمين واستقرار أمن بلادهم وتكفيرهم وإثارة الفتن بينهم، وقد أثبتُّ في الحلقة الماضية بالأدلة على يهودية حسن البنا، ومن أدلة يهوديته أيضًا اتباعه منهج اليهود في التصفية الجسدية لمُعارضيهم، وهذا ما قام به البنّا من خلال تنظيمه السري المسلَّح، ولا يزال الإخوان مستمرّون على هذا النهج، فأنشأوا حماس في غزة، وحمس في الجزائر، وبوكو حرام في إفريقيا، وداعش في بلاد الرافدين وليبيا، وأخيرًا حسم في مصر.

أمّا عن ماسونية البنّا، فإنّ قادة الإخوان المتقدمين قد قرروا أنّ صياغة الجماعة إنّما كانت على أُسُسٍ من أُسُس الماسونية والمنظمات الباطنية. وقد أكّد هذا الأستاذ ثروت الخرباوي -الذي فُصِل من التنظيم- في كتابه «أسرار المعبد»، تأثر البنا بفكرة التنظيم وصولًا إلى الأستاذية في الفكر الماسوني، واستشهد بالتشابه الكبير الموجود في البيعة الخاصة في الماسونية، وفي جماعة الإخوان من حيث الطقوس، ومن حيث القَسم والبيعة!

وكما يسعى الماسونيون إلى تجنيد الأفراد من كل الديانات ليتمكَّنوا من حكم العالم، فالإخوان يجندون الأفراد المسلمين في 88 دولة ليتمكنوا من حكم ما يتسنَّى لهم من العالم تحت مسمى «دولة الخلافة الإسلامية».

أمّا عن عقيدة البنّا الأحمدية، فيظهر هذا في الآتي: تصريحه في الجلسات الخاصة اعتماد فكره على المذهب الأحمدي المنتشر في الهند الذي يقوم في الأساس على أنّ جبريل عليه السلام لم يتوقف عن الوحى بعد الرسول عليه الصلاة والسلام، وهو ينزل الآن على معلِّمي الأمة، والبنَّا أحدهم، ومن هنا نعرف قصة السمع والطاعة عند الإخوان، بحيث أن مُعلّمهم يُوحَى له؛ لذا جاء تحريف «البنا» للآية (إنّ الله وملائكته يُصلّون على النبي..) بقوله: «وإنّ الله وملائكته يصلون على مُعلِّمي الناس الخير»، وهذا يُفسِّر لنا خروج الشيخ أحمد عبدالهادي من وعَّاظ جماعة الإخوان على المعتصمين في رابعة قائلًا: «إنّ بعض الصالحين في المدينة المنورة أبلغه برؤيا أنّ جبريل عليه السلام دخل مسجد رابعة العدوية ليثبّت المصلين»، وأنّه أيضًا رأى مجلسًا فيه الرسول، والرئيس مرسي والحضور، فحان وقت الصلاة، فقدّم الناس الرسول، ولكن الرسول قدّم مرسي»!

لقد كان من آثار اعتقاد الإخوان بأنّ المرشد لا يُخطئ!! وأنّ الجماعة كاملة تمثِّل الإسلام تمثيلًا كاملًا، وهذا ما قاله الدكتور عبدالعزيز كامل في مذكراته الشخصية ص(70): «ولقد كان من الأعراف الفكرية عند الإخوان أنّ يد الله التي ترعاهم قادرةٌ على أن تحوِّل خطأ تصرفهم إلى صواب، نسير في خطأ فإذا برحمة الله تتداركنا فنتحول إلى صواب، نقصد أمرًا فتوجهنا عناية الله إلى غيره».. وكما يُكفِّر الأحمديون (القاديانيون) ما عداهم، فالإخوان كذلك، ففي البند (25) من رسالة التعاليم للبنّا، يقول: «إن تقاطع المحاكم الأهلية وكل القضاء غير إسلامي، والأندية والصحف والجماعات، والمدارس، والهيئات التي تناقض فكرتك الإسلامية مقاطعة تامة (الخرباوي: أسرار المعبد، ص 275،276)، فهو سبق سيد قطب في تكفير المجتمعات ومؤسساتها.. والقادياني لا يتزوج إلّا قاديانية، والإخواني كذلك لا يتزوّج إلّا إخوانية.

وبعد.. فها هو مؤسس تنظيم الإخوان «البنَّا» يهودي ماسوني، تأسلم، واعتنق المذهب القادياني الأحمدي، وقد زرعت الماسونية والمخابرات البريطانية هذا التنظيم في مصر ليبث الفرقة فيها وفي سائر البلاد العربية والإسلامية؛ إذ جعلته ينشر دعوته المضللة من خلال ضم أعضاء من تلك البلاد، سخّرتهم جميعًا للعمل على إسقاط دولهم باعتبارها كافرة، ليحكمها الإخوان المسلمون تحت مظلة ما أسمته بـ»دولة الخلافة الإسلامية»، وهي الأكذوبة الكبرى للإخوان المسلمين التي خدعوا بها المُنضمين إليهم، والمتعاطفين معهم.