في زاوية من زوايا «كتاب جدة»، جلست الروائية الدكتورة مها باعشن، توقع على روايتها «حكايات جنية»، بهذا الاسم اللافت، الذي جذب إليها الزوار، بأسئلتهم المستفسرة، والباحثة عن لمحات لمحتوى الرواية، فزادت «باعشن» الأمر تشويقًا بقولها: «الرواية تلخص معاناة المرأة الحبيسة في الروح والعقل والقلب وشعورها بالمعاناة المغلقة بالوحدة، وذلك من خلال حديث وحوار المرأة مع نفسها، وتتناول الرواية رحلة جنية طيبة محبة للإنسان، اسمها «خضراء» وهي تراقب عن كسب مجموعة من الناس البسطاء أثناء حياتهم اليومية، دون أن يراها أحد لتسجل ملاحظاتها على أفعالهم»، وتسرد الأحداث وكأنها مذكرات لشخص طبيعي بسيط يهوى متابعة الآخرين، وتكشف أسرار تكاد تكون لها خصوصية بين الناس.

واختتمت «باعشن» حديثها، بالإشارة إلى أن طرح الرواية في معرض جدة مستهدف لذاته، باعتبار المعرض مسرحًا مفتوحًا لنشر الثقافة والأدب والمعرفة الهادفة.