احتفى نادي الطائف الأدبي مساء أمس الأول، باليوم العالمي للغة العربية، بحضور وكيل محافظة الطائف أحمد السميري، وبالشراكة مع مركز الملك عبدالله لخدمة اللغة العربية. وتم خلال الاحتفال افتتاح المعرض التشكيلي لأعضاء جماعة فرقد الإبداعية، وتدشين مبادرة تبادل الكتب التي أطلقها النادي ضمن مشروع ملتقى مكة الثقافي (كيف نكون قدوة ؟)، وقام وكيل المحافظة السميري بجولة تعريفية على مرافق النادي زار خلالها مكتبة النادي حيث تعرّف على محتوياتها.

بعد ذلك بدأ الحفل بقصيدة لعضو جماعة فرقد الشاعر عائض مستور الثبيتي عن اللغة العربية، وبعدها ألقى رئيس النادي الأدبي الثقافي بالطائف عطا الله بن مسفر الجعيد كلمة تحدث فيها عن إنجازات النادي ومساهماته المتعددة في دعم الحركة الثقافية ودعم المواهب الشابة والشراكات المختلفة مع الجهات الحكومية والخاصة، وقدم الشكر لكل الرؤساء والأعضاء السابقين الذين ساهموا في بناء هذا الصرح الثقافي. بعد ذلك أقيمت ندوة بعنوان «مجامع اللغة العربية على الشبكة العالمية.. الجهود والطموحات»، والتي أدار بوصلتها الشاعر سامي غتار، وتحدث فيها الدكتور عبدالعزيز الحربي، والدكتور مشعان الجابري. وفي نهاية الاحتفائية قام وكيل محافظ الطائف ورئيس أدبي الطائف بتكريم المشاركين بدروع وشهادات تقديرية.