أكد صاحب السمو الأمير الدكتور فيصل بن عبدالله المشاري المدير التنفيذي للمركز الوطني للقياس، أن الاختبارات الوطنية التي تعمل عليها هيئة تقويم التعليم ممثلة بالمركز هي اختبارات مقننة تستقرئ تحصيل الطلاب والطالبات التعليمي على المستوى الوطني في مواد دراسية وصفوف محددة وتوفر مؤشرات عالية المصداقية لصنّاع القرار والمعلمين.

جاء ذلك خلال عرض قدمه سمو المدير التنفيذي لقياس عن برنامج الاختبارات الوطنية بحضور وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى، ومعالي نائبه الدكتور عبدالرحمن العاصمي، ووكلاء الوزارة الدكتور نياف الجابري، والدكتورة هيا العواد، والدكتور عبدالرحمن البراك، وعدد من مسؤولي هيئة تقويم التعليم والمركز الوطني للقياس في مقر وزارة التعليم بالرياض أمس.

وأوضح سموه أن الاختبارات الوطنية تهدف إلى تزويد صانع القرار بقياس صادق وموثوق وقابل للمقارنة عن مدى إتقان الطلاب والطالبات على المستوى الوطني للمهارات والمعارف اللازمة، بما في ذلك مستويات التحصيل والتطورات الزمنية على المستويين، إضافة إلى تقديم معلومات وتوصيات لتعزيز فعالية التعلم إلى راسمي السياسات التعليمية وصناع القرار وقادة المدارس والمعلمين والطلاب وأولياء الأمور.

ويأتي بناء وتطبيق الاختبارات الوطنية في المملكة تنفيذًا لقرار مجلس الوزراء في 2 /7 / 1438هـ للترتيبات التنظيمية لهيئة تقويم التعليم العام ببناء وتنفيذ المقاييس والاختبارات القياسية التعليمية ومنها الاختبارات الوطنية في مراحل التعليم العام ذات العلاقة بتقويم التعليم.