شكا عدد من المواطنين في جدة، من عدم توفر العملات المعدنية «الهللات» بفرع مؤسسة النقد، وقالوا: «إن المحلات التجارية تقوم بجبر فارق الهللات، بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة لصالحها؛ مما يؤدي إلى زيادة سعر السلعة؛ بحجة عدم وجود عملات معدنية بالمحلات، وطالبوا مؤسسة النقد بتوفير الكميات الكافية لمواجهة الطلب، الذي تزايد مع بدء تطبيق الضريبة».

وقال عدد من مراجعي فرع مؤسسة النقد بجدة، التقتهم «المدينة» بالفرع، صباح أمس الأربعاء، إنهم يترددون منذ يومين على الفرع، ولم يحظوا بالعملات المعدنية خاصة فئة ( هللة – 5 هللات –

10 هللات ).

وأوضح «عبدالله محمد الغامدي»: «فوجئت بعد حضوري للمؤسسة بعدم وجود العملات المعدنية من فئة الـ( هللة، 5 و 10 هللات )، والتي تعتبر من أكثر العملات التي تفيد المستهلكين، حال تسوقهم في المحلات التجارية، بعد تطبيق الضريبة؛ مما جعل تلك المحلات تجبر فارق السعر لمصلحتها، مضيفًا أنه في حال الاستفسار عن إمكان الحصول على تلك العملات، أفادت المؤسسة بتواجدها خلال الأسبوع المقبل».

وأشار «محمد الثقفي»، صاحب مطعم، إلى عدم توفر الهللات لدى المحلات التجارية؛ نتيجة انقطاعها بالمؤسسة؛ ما أدى إلى توجه المحلات والمطاعم بجبر الفارق من قيمة السلعة، سواء لمصلحة البائع أو المستهلك، مؤكدًا نفاد العملات المعدنية بفرع المؤسسة، خلال اليومين الماضيين بفترة الظهيرة؛ حيث يتوافد الكثير من أصحاب المحلات أو الأفراد لتبديل العملات إلى هللات معدنية، مع تطبيق ضريبة القيمة المضافة، مطالبًا المؤسسة بتوفير الكميات الكافية من العملات؛ لمواجهة الطلب المتزايد عليها.

من جانبه أوضح مصدر مسؤول بفرع مؤسسة النقد في جدة لـ»المدينة»، أن الطلب المتزايد على العملات المعدنية من قبل المحلات التجارية والمطاعم بعد تطبيق ضريبة القيمة المضافة - أدى إلى انعدام العملات المعدنية من فئة الـ( هللة – 5 هللات – 10 هللات )، والتي تعتبر من أكثر الفئات طلبًا؛ حيث نفدت منذ يوم الاثنين الماضي، ولم تعد متوفرةً بالفرع، أما الفئات الأخرى الـ( 25 هللة – 50 هللة ) فنفدت الكمية اليومية منها، مع حلول ظهيرة يوم أمس الأربعاء، مشيرًا إلى إمكان توفير العملات المعدنية من فئات هللة و5 و10 هللات مع بداية الأسبوع المقبل.