قالت شركة مايكروسوفت إن الرقع التصحيحية التي أصدرتها للحماية من الثغرتين الأمنيتين ميلتداون وسبكتر، أبطأت بعض الأجهزة الشخصية والخوادم، مشيرة إلى أن نظم التشغيل المعتمدة على معالجات قديمة لشركة إنتل عانت من بطء ملحوظ في الأداء.

وقالت الشركة في تدوينة في معرض تعليقها على شكاوى من المستخدمين إن التحديثات الأمنية أبطأت بشدة بعض الأجهزة التي تعمل برقائق من إنتاج شركة إيه.إم.دي (إدفانسيز ميكرو ديفايسيز)، حسب رويترز.

وتراجعت أسهم شركة إنتل التي أكدت أنها لم تلحظ أي مؤشرات عن بطء كبير في الأجهزة 1.4 في المئة بينما تراجعت أسهم إيه.إم.دي نحو أربعة في المئة.