أعلنت الهيئة السعودية للمقيمين المعتمدين، البدء باستقبال طلبات المستثمرين لإنشاء وتشغيل مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات في مدينة الرياض. ويأتي هذا الإعلان ضمن خطة الهيئة وأهدافها لخصخصة مراكز تقدير أضرار حوادث المركبات، وإشراك القطاع الخاص لإنشاء وتشغيل هذه المراكز كمرحلة أولى في مدينة الرياض، وذلك بعد نجاح المرحلة التجريبية التي استمرت لأكثر من سنة تم خلالها ربط الجهات ذات العلاقة في الحادث بنظام إلكتروني شامل يسهل على المواطن ويختصر كثيرًا من الإجراءات، ويساهم في تسريع عمليات التعويض من شركات التأمين، بالإضافة لإعداد اشتراطات فنية تتوافق مع المعايير والمواصفات الدولية في هذا المجال بحيث ستسهم هذه المراكز في ضبط عمليات التقديرات وحفظ حقوق الأطراف ذات العلاقة وتأهيل الكوادر المهنية الوطنية. وتعتبر "تقدير" منظومة متكاملة لإدارة وتشغيل وتنظيم عمليات تقييم أضرار حوادث المركبات بشكل إلكتروني وبمهنية واحترافية عالية، ووفق أفضل المعايير والمقاييس العالمية. يشار إلى أن الهيئة تعمل حاليًا على رفع كفاءة العاملين في المراكز والممارسين لمهنة التقدير من خلال برنامج تدريبي متخصص بدأت في تقديمه العام الماضي، حيث قدمت 7 دورات تدريبية حضرها 155 متدربًا في الرياض وجدة، كما ستقدم خلال هذا العام 21 دورة تدريبية في الرياض وجدة كمرحلة أولى. واستقبلت مراكز "تقدير" خلال عام 2017 في مدينة الرياض أكثر من 230 ألف مركبة متضررة، كما تنسق الهيئة حاليًا مع الجهات ذات العلاقة لبدء نقل التجربة وتطبيق نظام تقدير في المنطقة الغربية والشرقية خلال هذا العام.