أنشأت الباحثة السعودية نسرين قواص، رئيس مؤسسة أوساس للعلاقات الصينية، ما أسمته بـ(المكاتب الاستشارية) وهي سوق عمل جديد يندرج تحت (التجارة الإلكترونية) بمفاهيم مُغايرة. وأكدت قواص في تصريحها لـ«المدينة»: على أنها استحدثت سوق عمل مختلفًا، تقوم فكرته على تبني قدرات الإنسان، مهما كانت، وإتاحة فرص عمل لجميع العاطلين والباحثين عن عمل، والموظفين الذين يرغبون بزيادة دخلهم، وذلك من خلال افتتاح مكاتب استشارية لتخصصات مختلفة، يتولى إداراتها موظفون ذوو خبرات وشهادات عُليا ومتخصصة لخدمة العملاء والتوظيف المُباشر.

وتؤكد قواص: «الجميع سيجد فرصة عمل، وهذه السوق الجديدة تتيح لذوي الشهادات والخبرات، وممن لا يملكون شهادات - الحصول على أعمال مناسبة لهم، كلٌّ حسب ما يملكه، سواء كانت أعمالًا حرفية، أم نشاطات تجارية، ونحوها؛ لذا فأنا أجد أن هذه السوق ستنجح نجاحًا كبيرًا في القضاء على البطالة، التي أرهقت الشباب والشابات لسنوات طويلة. وكذلك يجمع هذا المشروع لأول مرة العالم العربي والصيني، تحت مظلة عمل (التجارة الإلكترونية).

مزايا المشروع
  • استثمار الإنسان وتنمية قدراته دون مشقة أو عناء.
  • لا يتقيد بساعات عمل يومية.
  • يجمع بين ساعات العمل الحرة ومهام حياته الأخرى.
  • يسهل عملية الطلب، ويختصر الوقت في إيجاد الجواب المراد التحصل عليه.
  • يوفر عناء البحث والوقت والمال.